السلع

هل يأخذ سعر الذهب استراحة من الصعود المتواصل الذي تحقق؟

شهد سعر الذهب تقلبات طفيفة خلال تعاملات جلسة أمس الأربعاء 29 يوليو.

حيث افتتح المعدن الأصفر تداولاته أمس عند مستويات 1960 وتراجع قليلًا ليلامس مستويات 1941 ثم نجح في استعادة توازنه وتحقيق الصعود مع نهاية الجلسة ليلامس مستويات 1980 وسجل إغلاق يومي عند مستويات 1970.

ويرجع السبب الرئيسي في هذا الصعود هو قرار البنك الفيدرالي الأمريكي أمس بخصوص سعر الفائدة وما أعقبه من بيان السياسة النقدية.

حيث قام البنك الفيدرالي الأمريكي أمس بتثبيت سعر الفائدة عند المستويات الحالية دون تغير 0.25% ولكن كان بيان السياسة النقدية هو المحرك الرئيسي لـ سعر الذهب أمس.

فقد أشار البنك الفيدرالي في بيان السياسة النقدية بأن في حالة استمرار الأزمة الحالية فإن ذلك سيضر بالنشاط الاقتصادي بشكل أكبر بالإضافة لـ بيانات التوظيف والتضخم على المدى القريب.

وأن ذلك الضرر سيؤثر على التوقعات الاقتصادية على المدى المتوسط.

كما أكد الفيدرالي على استقرار الفائدة عند المستويات الحالية لفترة حتى يتم التأكد من أن الاقتصاد يتحسن ويتجه نحو تحقيق هدف استقرار الأسعار والاستغلال الأمثل لـ سوق العمل، مؤكدًا على أن البنك الفيدرالي الأمريكي سيستخدم كافة الأدوات المتاحة من أجل دعم الاقتصاد وعلى استعداد لتعديل هذه الأدوات وفقًا للضرورة.

وأضاف الفيدرالي بأنه سيزيد من حيازته من السندات والأوراق المالية لـ دعم تدفق الائتمان لـ الأسر والشركات الأكثر ضررًا من فيروس كورونا.

وخلال المؤتمر الصحفي لـ رئيس الفيدرالي الأمريكي “جيرمي باول” أكد على أن معدلات نمو الوظائف تتباطأ وبخاصة في الشركات الصغيرة، فـ على الرغم من تحسن معدلات التوظيف إلا أننا لازالنا نبعد عن مستويات التوظيف التي كانت موجودة عند بداية العام.

وأكد باول على أن السياسة المالية الحالية قد تستمر لفترة من الوقت حتى يتم التغلب على الأزمة الحالية التي يمر بها الاقتصاد.

توقعات سعر الذهب من الناحية الفنية

سعر الذهب يواجه منطقة المقاومة 2000 دولار على الإطار االزمني الاسبوعي
سعر الذهب يواجه منطقة المقاومة 2000 دولار على الإطار االزمني الاسبوعي

بالنظر لـ تحركات المعدن الأصفر على الإطار الزمني الاسبوعي، وبإستخدام مؤشر فيبوناتشي الممتد من القاع 1155 وحتى القمة 1675 والتصحيح المنتهي عند مستويات 1450.

سنجد أن المعدن الأصفر يواجه منطقة المقاومة 1999 كـ مستويات مقاومة قادمة على المدى الزمني المتوسط.

لذلك تبقى نظرتنا على المعدن الأصفر شرائية بإستهداف منطقة المقاومة السابق ذكرها، مع العلم أن هذه النظرة على المدى المتوسط ولا تصلح للمضاربات السريعة نظرًا للتذبذبات التي قد تحدث في تحركات الذهب.

تابعنا
العلامات:

مصطفى عبدالعزيز

تخرج مصطفى من كلية التجارة قسم اللغة الإنجليزية بقسم إدارة الأعمال من جامعة القاهرة، وهو عضو في الجمعية المصرية للمحللين الفنيين التابعة للاتحاد الدولي للمحللين الفنيين وحاصل على شهادة CETA 1، عمل في العديد من المواقع كمحلل فني وكاتب محتوى اقتصادي، يقوم بنشر تحليلاته في العديد من المواقع العالمية Investing, Fxstreet، يتميز أسلوب مصطفى في الكتابة بالبساطة والوضوح مما يسهل على المتداولين الاستفادة من مقالاته وتحليلاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق