السلع

سعر النفط يواصل التراجع بفعل ازدياد المخاوف بتراجع الطلب العالمي

تواصل أسعار النفط التراجع لليوم الثاني علي التوالي ، بفعل ازياد المخاوف بشأن تراجع الطلب علي النفط مع أرتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة بالإضافة إلي قرار حاكم ولاية كاليفورنيا غلق العديد من الأنشطة في المقاطاعات الأكثراً تضرراً للحد من أنتشار جائحة كورونا مرة أخري.

تتداول العقود الأجلة لخام “برنت” عند مستوي 42.72 دولار للبرميل ، متراجعاً بنحو -1.2 في المائة وهو ما يعادل -0.52 دولار ، وكذلك تهبط العقود الأجلة لخام “غرب تكساس” بنسبة -1.35 في المائة وهو ما يوازي -0.54% لتصل إلي 39.56 دولار للبرميل.

وكانت قد تراجعت أسعار النفط عند التسوية أمس الأثنين ، حيث هبطت العقود الآجلة لخام “نايمكس” الأمريكي بنحو 1.1 في المائة لتصل إلي 40.10 دولار للبرميل ، وإيضا العقود الآجلة لخام “برنت” بنسبة 1.4 في المائة لتسجل 42.64 دولار للبرميل.

خفض الإنتاج

أشادت السعودية بالعراق بتنفيذ العراق ما يقرب من 90٪ من القيود المفروضة على الإمدادات التي تعهد بها في شهر يونيو، وسوف يصل إلى الامتثال الكامل في بداية أغسطس.

ومن المقرر سيعقد وزراء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها مؤتمرا بالفيديو في وقت لاحق هذا الأسبوع لمراجعة اتفاق خفض الإنتاج ، حيث اقترح المندوبون أنهم سيشرعون في خطة البدء في تقليص التخفيضات التاريخية في الإنتاج في أغسطس.

ووعد العراق والعديد من أعضاء المجموعة الآخرين بفرض قيود إضافية على الإنتاج في الفترة من شهر يوليو إلى شهر سبتمبر لتعويض الفشل في تحقيق أهدافهم في شهر مايو.

وفي سياق أخر ، تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ،انخفاض إنتاج النفط الصخري الأمريكي من السبع حقول الرئيسية  بمقدار 56 ألف برميل يومياً ليصل إلى 7.49 مليون برميل يومياً في شهر أغسطس القادم ، وهو أدني مستوي له في عامين.

وكانت قد أغلق شركات النفط الأمريكية 4 منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة في الأسبوع المنتهي في 10 يوليو ليصل عدد المنصات العاملة إلي 181 منصة.

تابعنا
العلامات:

محمد أحمد

محرر اقتصادي متخصص في الأسواق المالية العالمية والسلع وتقديم المحتوى الاقتصادي ، تخرج من كلية التجارة جامعة الاسكندرية ،وحاصل على شهادة Introduction to Securities & Investment من معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار ،عمل من قبل باحث اقتصادي لأكثر من عامين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق