السلع

سعر النفط يتجه لتسجيل خسائرأسبوعية وسط مخاوف من تراجع الطلب العالمي

تراجع أسعار النفط خلال تداولات اليوم ، في ظل أزدياد المخاوف من تراجع الطلب العالمي علي النفط نتيجة لارتفاع حالات الإصابة عالمياً بفيروس كورونا وهو ما يزيد الشكوك حول إعادة فرض قيود الإغلاق مرة أخري.

تتداول عقود خام “برنت” الأن عند مستوي 41.57 دولار للبرميل ، متراجعة بما يقارب -1.9% (-0.78%) ، وكانت قد أفتتحت العقود تداولات اليوم عند مستوي 42.36 دولار للبرميل ، وهبطت العقود لمستوي 41.53 دولار للبرميل ( أدني مستوي لها خلال تعاملات اليوم) ولكنها قلصت خسائرها بعد ذلك.

وكذلك عقود خام “غرب تكساس” تنخفض بأكثر من -2.17% (-0.86 دولار) ليتداول عند مستوي 38.76 دولار للبرميل ، ويقترب الخام من تحقيق خسائر أسبوعية تزيد عن 4%.

وكانت قد أرتفعت مخزونات النفط الأمريكية خلال الأسبوع المنتهي في 3 يوليو الماضي بنحو 5.65 مليون برميل ، وكانت التوقعات تشير لتراجع المخزونات بأكثر من 7 مليون برميل.

وذلك زادت مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما 2.206 مليون برميل.

ومن المقرر أن يتراجع خفض الإنتاج النفطي لتحالف أوبك بلس إلي مستوي 7.7 مليون برميل يوميا خلال شهر أغسطس المقبل ، وهو ما سوف يزيد من المعروض النفطي في الأسواق ، وهو ما سيكون له الأثر السلبي علي أسعار النفط في ظل أرتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا وهو ما يزيد المخاوف من تراجع الطلب علي النفط عالمياً.

وكان قد وافق تحالف أوبك بلس خلال شهر الماضي علي مد خفض الإنتاج بنحو 9.7 مليون برميل خلال شهر يوليو الجاري ، للحفاظ علي استقرار أسعار النفط خلال الفترة الحالية.

النظرة الفنية لخام “برنت”

بالنظر للرسم البياني لخام برنت علي الإطار الزمني 4 ساعات ، نجد أن الخام كسر الاتجاه الصاعد المتكون منذ بداية شهر يونيو الماضي ، وكذلك يتداول الخام ادني المتوسط الأسي 20 ، والمتوسط الأسي 50.

بينما مؤشر “الأستوكاستيك” بالقرب من منطقة التشبع البيعي مما يجعل رؤيتنا بيعية علي أن يصل خام برنت مستوي 40 دولار للبرميل.

تابعنا
العلامات:
اظهر المزيد

محمد أحمد

محرر اقتصادي متخصص في الأسواق المالية العالمية والسلع وتقديم المحتوى الاقتصادي ، تخرج من كلية التجارة جامعة الاسكندرية ،وحاصل على شهادة Introduction to Securities & Investment من معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار ،عمل من قبل باحث اقتصادي لأكثر من عامين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق