السلع

سعر النفط يمحو خسائره مدعوماً بعلامات تحسن الطلب وتراجع الإنتاج

انقلبت اسعار النفط من خسارة إلى مكاسب مع تحول تركيز المستثمرين من المخاوف من حدوث موجة ثانية محتملة من تفشي فيروس كورونا إلى علامات تحسن الطلب وانخفاض الإنتاج ، يأتي ذلك مدموعاً بعودة مؤشرات الأسهم الأمريكية للأرتفاع مرة أخري بعد تصريحات الفيدرالي اليوم.

تتداول الأن العقود الأجلة لخام “برنت” عند مستوي 39.76 دولار للبرميل ، مرتفعة بنحو 2.66% ( 1.03 دولار ) ، وكانت العقود بدأت تداولات اليوم عند مستوي 38.8 دولار للبرميل ، ولكنها تراجعت لمستويات 37.24 ( أدني مستوي لها خلال جلسة اليوم ) ،ونجحت العقود بعد ذلك في محو خسائرها والأرتفاع مرة أخري.

وكذلك يرتفع خام “غرب تكساس” بنسبة 2.26% (0.82 دولار ) ليصل إلي 37.08 دولار ، وكانت عقود خام “غرب تكساس” انخفضت في وقت سابق بنحو 5.2 ٪.

ومن ناحية أخري ، أظهرت الأرقام الرسمية الصينية اليوم ،عودة تشغيل المصافي في البلاد لمستويات الطبيعية ، حيث قامت مصافي التكرير بمعالجة 13.69 مليون برميل يوميًا في شهر مايو الماضي علي أساس سنوي ، وذك أعلى بنسبة 7.5٪ مما قامت المصافي بتكريره في شهر أبريل السابق ، وأعلي بنحو  8.2٪ بالمقارنة مع شهر مايو 2019.

وفي سياق أخري ، أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في تقرير لها صادر اليوم ، توقعاتها بهبوط إنتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري بنحو 93 ألف برميل يومياً خلال شهر يوليو المقبل ليصل إلي مستويات 7.6 مليون برميل يومياً ، مقابل 7.72 مليون برميل يومياً في شهر يونيو الجاري.

وكان قد إغلقت شركات النفط الأمريكية نحو 7 منصات للتنقيب عن النفط خلال الأسبوع الماضي لتصل عدد المنصات التنقيب إلي 199 منصة ، للتهبط بذلك عدد منصات التنقيب عن النفط للأسبوع للثالث عشر علي التوالي.

ويبقي تمديد اتفاق أوبك بلس بإبقاء تخفيضات الإنتاج التي تصل إلى حوالي 10٪ من المعروض العالمي خلال شهر يوليو هو الداعم الرئيسي للأسواق النفظ حتي الأن.

وفي وقت سابق اليوم ، طالبت العراق شركات النفط في البلاد زيادة خفض الإنتاج النفطي في البلاد للوصول إلي حجم التخفيض المستهدف وفقاً لاتفاق أوبك بلس.

تابعنا
العلامات:

محمد أحمد

محرر اقتصادي متخصص في الأسواق المالية العالمية والسلع وتقديم المحتوى الاقتصادي ، تخرج من كلية التجارة جامعة الاسكندرية ،وحاصل على شهادة Introduction to Securities & Investment من معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار ،عمل من قبل باحث اقتصادي لأكثر من عامين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق