فوركس

لماذا تراجع سعر الجنيه المصري مقابل الدولار..ولماذا صعدت البورصة المصرية؟

يشهد سعر الجنيه المصري تراجعًا أمام الدولار الأمريكي خلال تعاملات الأسابيع القلية الماضية، ليصل سعر الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي في الأسواق إلى 16.18 جنيهًا في الأسواق.

ورغم ما يُعانيه الجنيه المصري من تراجع إلا أن البورصة المصرية تؤدي بشكل إيجابي خلال الأسابيع الماضية، وبالتحديد منذ مطلع شهر ابريل الماضي، حيث صعد مؤشر “EGX 30” بنسبة تقترب من 13% منذ بداية شهر ابريل حتى إغلاق جلسة الخميس 11 يونيو.

لماذا يتراجع سعر الجنيه المصري مقابل الدولار

على الرغم من صعود سعر الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي خلال عام 2019 بأكثر من 13.50%.

حيث كان سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري = 17.90 خلال بداية عام 2019، وظل يتراجع حتى بلغ 15.50 قبل بداية أزمة فيروس كورونا.

ولكن جاءت أزمة فيروس كورونا لتُغير الوضع تمامًا، فبمجرد بدأ الأزمة في مصر خلال منتصف شهر مارس.

تحرك سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري ليبدأ بالصعود تدريجيًا للآسباب التالية:

  • توقف السياحة تمامًا وهي كانت أحد مصادر العملة الصعبة في مصر.
  • إنخفاض إيرادات قناة السويس بسبب توقف حركة التجارة العالمية.
  • إنخفاض كبير في تحويلات المصريين العاملين بمنطقة الخليج بسبب ما تُعانيه الشركات حول العالم من أزمة فيروس كورونا.

لماذا تصعد البورصة المصرية

بمجرد أن شعر البنك المركزي المصري بأن سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري سيرتفع بسبب توقف مصادر دخول العملة الأجنبية، قرر البنك المركزي عمل شهادات إيداع سنوية بقيمة 15%.

وتأتي خطوة البنك المركزي المصري من أجل جمع أكبر عدد من الأموال بهدف إبعاد المصريين عن المُضاربات في الدولار الأمريكي.

وإذا عدنا بالذاكرة لـ عام 2016، حينما قرر البنك المركزي عمل شهادات إيداع لمدة سنة ونصف بقيمة 20% بعد تعويم سعر الصرف ليصبح عند 18 دولار.

نجح البنك المركزي وقتها في جمع مليارات من الجنيه المصري، وكانت وقتها أسعار الاسهم في البورصة المصرية مُتدنية، وتم أخذ الأموال واستثماراها في البورصة المصرية والتي حققت عوائد خلال نفس فترة الشهادات تتجاوز 100%.

فـ مؤشر البورصة المصرية “EGX 30” صعد وقتها من مستويات 8524 ووصل إلى مستويات 17930 محققًا رباح تجاوز 109%.

هل تستمر البورصة المصرية في الصعود …. و هل يستمر سعر الدولار في الصعود أمام الجنيه المصري

سعر الدولار يستمر في الصعود أمام الجنيه المصري منذ بداية أزمة فيروس كورونا

يبقى السؤال، هل تستمر البورصة المصرية في تحقيق الصعود ؟

تبقى توقعات صعود البورصة المصرية خلال الفترة المقبلة قائمة وبقوة، لسببين رئيسين وهما؛ أسعار الأسهم مُتدنية جدًا أقل من قيمتها العادلة وقيمتها الدفترية، والسبب الآخر هو قدرة صناديق البنوك على الشراء في ظل جمعهم أكبر كم من الأموال بفضل شهادات ذات العائد 15%.

ولكن تكمن الخطورة في حالة حدوث أي احتجاجات أو مظاهرات في مصر خاصًة بعد غلاء أسعار الكهرباء بنسبة 19% خلال الأيام الماضية.

هل يستمر سعر الدولار في الصعود أمام الجنيه المصري ؟

تبقى توقعات صعود سعر الدولار قائمة، وذلك بسبب عدم وجود أي عودة قريبة لـ السياحة والسبب الثاني هو عدم عودة تحويلات المصريين من الخارج للأرقام الطبيعية بسبب قيام بعض الشركات بتخفيض الرواتب وتسريح عدد من الموظفين.

ويبقى الاعتماد على عنصر عودة رحلات التجارة الدولية وعودة إيرادات قناة السويس، ولكن من المحتمل أن يأخذ هذا الأمر بعض الوقت حتى تستقر الأوضاع وتستعيد البلاد الثقة في التبادل التجاري مرة أخرى بعد إنتهاء أزمة فيروس كورونا.

هذا مجرد نظرة وتحليل لبعض المعطيات أمامنا وليست توصية لـ الشراء أو البيع

تابعنا
العلامات:

مصطفى عبدالعزيز

تخرج مصطفى من كلية التجارة قسم اللغة الإنجليزية بقسم إدارة الأعمال من جامعة القاهرة، وهو عضو في الجمعية المصرية للمحللين الفنيين التابعة للاتحاد الدولي للمحللين الفنيين وحاصل على شهادة CETA 1، عمل في العديد من المواقع كمحلل فني وكاتب محتوى اقتصادي، يقوم بنشر تحليلاته في العديد من المواقع العالمية Investing, Fxstreet، يتميز أسلوب مصطفى في الكتابة بالبساطة والوضوح مما يسهل على المتداولين الاستفادة من مقالاته وتحليلاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق