مؤشرات الأسهم

هل سيعتمد مؤشر ناسداك اليوم عند الافتتاح على بيانات التضخم؟ أم سينتظر الفيدرالي؟

ينتظر الكثير من المستثمرين كيف سيدأ مؤشر ناسداك جلسة اليوم خاصةً حول الضغوط الكثيرة من قبل بيانات التضخم الأمريكية لشهر مايو التي اظهرت تراجع خالفت به توقعات المحللين في الأسواق، والجانب الآخر ينصب حول الحدث الأكبر الذي يعلق عليه أغلب المستثمرين الأنظار وهو اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الشهري الذي سيظهرلنا التوقعات الاقتصادية المتعلقة بالاقتصاد الأمريكي في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد.

أغلق مؤشر ناسداك جلسته أمس عند مستويات 9953.75 نقطة بارتفاع تصل نسبته إلى نحو 0.29%. فهل سيكمل ما بدأه امس من ارتفاع طفيف ويبني عليه اليوم في حين أنه كان المؤشر المرتفع الوحيد أمس بين تراجعات باقي المؤشرات الأمريكية.

من ناحية أخرى اوضحت البيانات الاقتصادية الصادرة اليوم منذ قليل انخفاض التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية ليخالف بذلك توقعات المحللين في الأسواق.

اوضحت البيانات أن مؤشر أسعار المستهلكين قد سجل انخفاض خلال مايو تصل نسبته إلى نحو 0.1%، في الوقت الذي انحصرت فيه توقعات المحللين في الأسواق عند تسجيل أسعار المستهلكين انخفاض بمستويات لا تتغير عن المعدل الصفري. في حين أن القراءة الحالية كانت أفضل من القراءة السابقة في أبريل عند 0.8%.

من ناحية أخرى انخفض التضخم بقيمته الاساسية واثبت انكماشه بنحو 0.1% خلال شهر مايو الماضي، في حين أن القراءة السابقة للتضخم الأمريكي اثبتت تراجعها بنحو 0.4%. على نحو متصل أثبت المؤشر السنوي نموه بحوالي 0.1% بأقل من توقعات السوق والقراءة السابقة أيضاً.

على صعيدً آخر، علق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ قليل عبر حساب على موقع تويتر قائلاً: ” أن مؤشر ناسداك يحقق ارتفاع دائماً وخاصةً قبل الحدث المنتظر” مُشيراً ترامب إلى اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي المفترض إعلان نتائج توقعاته الاقتصادية مساء اليوم وهو ما تنتظره أسواق الأسهم بشدة.

مؤشر ناسداك فنياً

عند ملاحظة تحركات مؤشر ناسداك أثناء جلسة امس، سنتمكن من القول أن المؤشر يتداول وفقاً لاتجاه صاعد بعد أن اخترق مستويات المقاومة التي حددناها من قبل عند 9741 نقطة، في حين أنه يحتفظ بتحركه أعلى المتوسط المتحرك الأسي 50. لذا تكون نظرتنا على المؤشر شرائية باستهداف مستويات مقاومة جديدة عند 10000.

تابعنا
العلامات:

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق