العملات الرقمية

سعر الريبل يتراجع اليوم بأكثر من 0.50% وسط تباين باقي العملات المشفرة

عمق سعر الريبل اليوم من تراجعاته واستقراره قرب المستويات الآمنة له الذي ظل محتفظاً بها منذ الشهر الماضي، في حين تعرضت باقي العملات الرقمية الأخرى إلى التباين فيما بينها قبل ساعات قليلة من إعلان نتائج توقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي لمستقبل الاقتصاد الأمريكي خلال الفترة القادمة التي تخللها اتجاه صريح من قبل الدولة إلى إعادة فتح الاقتصاد من جديد وتخفيف قيود الإغلاق تدريجياً مع تراجع نسب العدوى بفيروس كورونا المستجد.

بدا على تحركات الريبل اليوم المزيد من الاضطراب، حيث سجل تراجع وصلت نسبته فيه إلى نحو 0.50% واستقر سعره قرب مستويات 0.2013 دولار أمريكي.

في الوقت الذي احتفظ فيه سعر البيتكوين بارتفاعه البسيط وتداوله عند مستويات قريبة من 9763 دولار أمريكي بارتفاع تصل نسبته إلى نحو 0.39%.

وبالنظر إلى تحركات سعر عملة الإيثريوم اليوم، سنلاحظ بداية تراجعها بنسبة تصل إلى نحو 0.03% واقتراب سعرها من مستويات لصيقة بـ243 دولار أمريكي.

من ناحية أخرى، يتعرض سوق العملات المشفرة في تلك الأثناء إلى مزيد من الاضطراب على الرغم من اضطراب اسواق الأسهم العالمية في الوقت الذي تنتظر فيه نتائج توقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي فيما يتعلق بمعدل الفائدة ومعدل البطالة الأمريكية وتوقعاته بشأن التضخم خلال فترة المعاناة والصدام مع فيروس كورونا.

فمن المفترض ان تنتعش العملات لمشفرة في تلك الأثناء مستغلة تراجع اتجاه المستثمرين نحو الاستمارات عالية الممخاطر وتوثيق فكرة النظر إلى العملات الرقمية على أنها استثمار ملاذ آمن مثلها مثل الذهب والين الياباني وغييرها من الملاذات المشهورة في وقت الأزمات والاضطرابات في الأسواق.

على صعيدٍ آخر، تزيد توقعات المحللين في الأسواق حالياً بعدم اتجاه الاحتياطي الفيدرالي إلى تغير آخر في معدل الفائدة الحالية، وأنه سيظل محتفظاً بها قرب مستويات 0.25% حتى يتم الاقتراب أو تحقيق هدف التضخم الذي يضعه أمامه وحتى يفيق الاقتصاد الأمريكي قليلاً من ضربة فيروس كورونا المسجد له.

سعر الريل فنياً

عند النظر إلى سعر الريبل على المدى الزمني اليومي خلال جلسة اليوم، سنلاحظ أنه يتداول وفق اتجاه عرضي وسط مستويات 0.1383 ومستويات مقاومة 0.3401 ويحتفظ بتداوله مع المتوسط المتحرك الأسي 50. ولكن مؤشر الأستوكاستيك يخبرنا بأن الريبل يحاول الخروج من منطقة تشبع شرائي. لذا، تكون نظرتنا عليه محايدة.

تابعنا
العلامات:

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق