مؤشرات الأسهم

مؤشر ناسداك يسجل تراجع بـ0.50% خلال جلسة اليوم، فهل يغير رأيه في نهاية الجلسة؟

سجل مؤشر ناسداك المركب اليوم تراجعاً طفيفاً وسط تباين ملحوظ لباقي مؤشرات أسهم وول ستريت خلال جلسة اليوم وبعد ساعات قلائل من الافتتاح، يأتي هذا بضغط مباشر بما يجوب به الوضع الداخلي الأمريكي من اضطراب قوي بسبب الاحتجاجات الأخيرة في بعض الولايات الأمريكية ضد العنصرية التي تمارسها الحكومة الأمريكية بأدارة الرئيس ترامب ضد ذوات البشرة السوداء. مما أثقل الغط على المستثمرين في اسواق الأسهم بعد بداية تفاؤلهم من تراجع ضغوط فيروس كورونا مع بداية اتجاه البلاد إلى الفتح التدريجي للنشاط الاقتصادي بعض الإغلاقات.

من ناحية أخرى افتتح مؤشر ناسدك المركب تعاملاته اليوم عند مستويات قريبة من 9603 نقطة، ليتراجع الآن بنسبة تصل إلى نحو 0.49% ليقترب التداول عليه من مستويات 9551 نقطة. يُذكر أيضاً أن أعلى مستوى وصل إليه المؤشر اليوم كان بالقرب من 9614 نقطة بينما كان أدنى مستوياته اليوم عند 9511 نقطة.

يجدرر الإشارة أيضاً إلى أن مؤشر Nassdaq قد ارتفع منذ بداية شهر يونيو الحالي بنسبة تصل إلى أكثر من 10% مع استمرار أداءه المتذبذب منذ بداية الشهر.

على نحو متصل يعرب الكثير من المستثمرين على قلقهم بشأن تعامل حكومة الرئيس الامرييكي دوونالد ترامب مع الاحتجاجات الحالية داخل الكثيرر من الولايات الأمريكية وعلى رأسهم فلادلفيا، حيث تحول الأمر من مجرد تظاهرات ضد العنصرية الأمريكية إلى سرقات ونهب وحرق سيارات الشرطة الأمريكية وطال الغضب العام الكثير من وسائل التواصل الاجتماعي.

يُذكر أيضاً أن هناك اضطرابات من نوع خاص قد الفها المستثمر في الاسواق العالمية وهي اضطربات أكبر اقتصادين في العالم التي انتقلت من حيز الحرب التجارية على التعريفات الجمركية بين البلدين إلى الغضب على القانون الجديد التي تنوي الصين فرضه على مدينة هونج كونج المستقلة وهو ما أغضب الولايات المتحدة الأمريكية ودفعها إلى التدخل والقاء التهديدات في وجه الصين.

أداء ناسداك فنياً

بالنظر إلى مؤشر Nasdaq على الاطار الزمني أربع ساعات خلال جلسة اليوم، سنتمكن من ملاحظة أنه يتداول وفق اتجاه صاعد بين مستويات المقاومة 9741 وبين مستويات الدعم 6749، في حين أنه يصل إلى مستويات الذروة الشرائية على مؤشر الأستوكاستك، لذلك نتوق له التراجع ولكن إذا كسر مستويات المقاومة المحددة اعلاه فأنه سيكمل صعود.

 

تابعنا
العلامات:

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق