الأسهم

سهم ارامكو يتراجع مع ترقب المستثمرين لقرار “أوبك بلس”

تراجع سهم شركة أرامكو السعودية خلال تعاملات اليوم بنحو 0.76% ( 0.25 ريال سعودي ) لينهي تعاملات اليوم عند مستوي 32.65 ريال سعودي ، وسط تراجع أغلب قياديات السوق خلال جلسة اليوم.

وكان قد افتتح سهم الشركة جلسة اليوم عند مستوي 32.9 ريال ، وارتفع عن الأفتتاح لمستوي 32.95 ريال هو أعلي مستوي له خلال تعاملات اليوم ، تراجع بعد ذلك ليصل لأدني مستوي له خلال الجلسة عند 32.5 ريال عند 10:56 بتوقيت الرياض ، ولكنه نجح بعد ذلك في الأرتفاع والأغلاق عند 32.65 ريال.

ويأتي تراجع السهم علي الرغم من أرتفاع سعر خام “برنت” عالمياً ليتداول فوق مستويات 38 دولار للبرميل ، وذلك في ظل التوقعات بتمديد اتفاق خفض الإنتاج بين منظمة أوبك وحلفائها من خارج المنظمة بقيادة روسيا.

تم تداول خلال جلسة اليوم 5.94 مليون سهم للشركة ، بقيمه 194 مليون سعودي.

وكان قد تراجع المؤشر العام هامشياً خلال اليوم بنحو 0.05-% ليغلق عند 7,285  نقطة ،وبالنظر لقطاع الطاقة بشكلاً عام ، تراجع القطاع بنحو 0.7% خلال اليوم .

وفي وقت سابق ، أنهى سهم شركة “أرامكو”،تداولات شهر مايو الماضي على ارتفاع للشهر الثاني على التوالي، مسجلاً ثاني أكبر مكاسب الشهربة له منذ الإدراج السهم أواخر العام الماضي ، حيث سجل سهم ” أرامكو” مكاسب شهرية بنحو 4.3% خلال مايو ، 4.98% خلال شهر أبريل.

ومن المقرر أن ستقوم الشركة بإيداع توزيعات أرباح الربع الأول من عام 2020 التي تقدر بنحو 35 هللة للسهم خلال يوم 18 يونيو المقبل ، ويتسحق حامل سهم الشركة حتي أغلاق 21 مايو الماضي الحصول علي توزيعات الأرباح.

النظرة الفنية لسهم شركة “أرامكو”للنظر للرسم البياني الخاص بسهم “أرامكو” ، نجد أن السهم مازال في الأتجاه العام الصاعد منذ النصف الأخير من شهر مارس الماضي ، كما أن السهم يتداول أعلي المتوسط الأسي 20 ، والمتوسط الأسي 50.

مما يعطي أشارة بأستمرار السهم في الأرتفاع خلال الجلسات المقبلة واختبار مستوي 34 ريال مع القرار المتوقع لمنظمة “أوبك بلس” بتمديد اتفاق خفض الإنتاج.

تابعنا
العلامات:

محمد أحمد

محرر اقتصادي متخصص في الأسواق المالية العالمية والسلع وتقديم المحتوى الاقتصادي ، تخرج من كلية التجارة جامعة الاسكندرية ،وحاصل على شهادة Introduction to Securities & Investment من معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار ،عمل من قبل باحث اقتصادي لأكثر من عامين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق