فوركس

راية القيادة تذهب إلى جنيه استرليني بعد بيانات التصنيع البريطانية

صمد أداء جنيه استرليني اليوم امام تراجع الدولار الأمريكي وذلك بعد أن توالت بيانات المؤشرات الاقتصادية المتعلقة بالتصنيع سواء في أوروبا وبعض الدول في آسيا أيضاً، حيث أمد المسح اليوم أن المصنعين البريطانيين شهدوا تراجعاً حاداً آخر خلال شهر مايو الماضي ولكن وتيرة الركود تراجعت عن الانخفاض القياسي لها في أبريل مع توقف إغلاقات الفيروس المستجد في جزء كبير من الاقتصادات.

افتتح زوج الجنيه الإسترليني تعاملات جلسة اليوم أمام الدولار الأمريكي بالقرب من مستويات 1.2350، ليصل الآن بحلول الساعة 12:25 بتوقيت غرينتش إلى مستويات قريبة من 1.2397 بارتفاع تصل نسبته إلى نحو 0.38%، بينما وصل الزوج إلى أعلى مستوى له اليوم عند 1.2426 وأدنى مستوى لامسه اثناء جلسة اليوم كان عند 1.2328.

جاء مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصادر عن IHS Markit اليوم عن تراجعه خلال شهر مايو الماضي إلى مستويات تصل إلى نحو 40.7 نقطة، ولم يتغير بتلك المستويات عن القراءة الأولية له عند 40.6 نقطة ولكنه كان أقل بكثير من المستوى 50 الذي يفصل بين النمو والانكماش.

يجدر الإشارة إلى أن القراءة ارتفعت من مستويات 32.6 خلال شهر أبريل الماضي، مما يُشير إلى أن القطاع التصنيعي لم ينخفض بالسرعة التي كانت عليه من قبل خاصةً بعد التوجه الحالي إلى مزيد من اعادة فتح الاقتصاد البريطاني بعد الإغلاقات السابقة.

من ناحية أخرى أن الممارسات العمل الجديد والشكوك حول المدة التي ستستمر فيها قيود فيروس كورونا المستجد، والطلب الضعيف والمخاوف المتعلقة بمستقبل المملكة المتحدة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي وما الوقت الذي سوف تستغرقه للتعافي من الفيروس التاجي والبريكست.

على نحو متصل كل هذا من شأنه التأثير السلبي على تعافي المصانع البريطانية بشكل اسرع، في حين أن معدل الانخفاض في العمالة في الصناعات التحويلية هو الثاني الأكثر حدة بعد الانخفاض في أبريل الماضي.

يأتي هذا في الوقت الذي تتعلق فيه انظار المستثمرين في الأسواق على التوتر القائم بين أكبر اقتصادين في العالم الولايات المتحدة الامريكية والصين بسبب القانون الجديد التي تحاول الصين فرضه على هونج كونج وبالتالي يتصاعد تأثير ذلك على دول أوروبا بالطبع.

الجنيه الإسترليني فنياً

عند النظر إلى سعر الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي خلال جلسة اليوم على الإطار الزمني ساعة، حيث يتداول الزوج وسط نطاق صاعد بعد أن استطاع أن يخترق مستويات المقاومة 1.2341 وفي طريقه الآن إلى اختبار مستويات جديدة عند 1.2425. من ناحية أخرى بالنظر إلى مؤشر الاستوكاستك سنلاحظ أن الزوج في منطقة وسط بين التشبع البيعي والشرائي فتكون نظرتنا عليه حيادية.

تابعنا
العلامات:

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق