فوركس

الجنيه الاسترليني يترفع أمام الدولار متجاهلاً صعوبة التوصل لأتفاق مع الأتحاد الأوروبي

نجح زوج الجنيه الاسترالي الدولار الأمريكي في الأرتفاع خلال جلسة الجمعة الماضية ليصل إلي 1.234 دولار ، مرتفعاً بنحو 0.22% ، مدعوماً بتراجع الدولار الأمريكي مع صدور البيانات الأقتصادية الأمريكية وارتفاع حدة التوترات بين الصين والولايات المتحدة بالإضافة لحالة التفاؤل بعد إعلان رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” خطة العودة التدريجية للأوضاع الطبيعية واستئناف النشاط الاقتصادي.

المفاوضات بين الاتحاد الاوروبي وبريطانيا

ذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تتجه نحو طريق مسدود، ويتوقع كبار المستشارين في الأتحاد الأوروبي وبريطانيا فشل جولة رابعة من مفاوضات التي مقرر لها الثلاثاء المقبل ، وذلك بعد فشل الطرفين للوصول لأتفاق خلال الثلاث شهور الماضية.

ويتوقع كبار المستشارين عقد قمة بين رئيس الوزارء البريطاني “بوريس جونسون” ورئيسة المفوضية الأوروبية  “أورسولا فون دير لين” خلال منتصف الشهر المقبل لحل النقاط الخلافية.

وأوضح كبير مستشاري “بارنييه ستيفان دي رينك” أنه يتوقع بعدم التوصل لأتفاق بين الأتحاد وبريطانيا بحلول الموعد النهائي في 30 يونيو المقبل.

حيث يرغب الأوروبيون الوصول إلي اتفاق شامل يتشمل على ضمانات لتفادي أن تعيد المملكة المتحدة تنظيم اقتصادها ضريبياً واجتماعياً وبيئياً بشكل يضر بهم. ويريدون أيضاً أن يعطى صيادوهم حق الوصول إلى المياه البريطانية.

والمقابل تريد بريطانيا اتفاق تقليدي للتبادل التجاري الحر، يحفظ سيادتها في وضع نظمها الخاصة، وتليه بعد ذلك اتفاقات صغيرة بحسب كل قطاع، وترى لذلك أن مطالب الأوروبيين مبالغ فيها.

وترفض بريطانيا النظر في تمديد الفترة الانتقالية، لعام أو اثنين، ما من شأنه أن يمدد فترة المفاوضات ،وكان قد صرح المفاوض البريطاني “ديفيد فروست” بأن بريطانيا لن نطلب تمديداً، إذا طلب الاتحاد الأوروبي ذلك، لن نقبل”.

ويري المفاوض الأوروبي”بارنييه” أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “خسارة للطرفين”، وفي حال “إذا لم يتوصل الطرفين إلى اتفاق، فسيكون لذلك خسائر قوية تضاف إلى تلك الخسائر الناتجة عن نفشي فيروس فيروس كورونا “.

وشدد ” بارنييه ” إلي أن التوصل إلى اتفاق هو لمصلحة الطرفين وإن بريطانيا هي الخاسر الأكبر في حال “عدم التوصل لإتفاق”.

حيث أن 7% صادرات الاتحاد الأوروبي تذهب إلى بريطانيا ، بالمقابل 47% من الصادرات البريطانية تذهب إلى الاتحاد الأوروبي.

 

تابعنا
العلامات:

محمد أحمد

محرر اقتصادي متخصص في الأسواق المالية العالمية والسلع وتقديم المحتوى الاقتصادي ، تخرج من كلية التجارة جامعة الاسكندرية ،وحاصل على شهادة Introduction to Securities & Investment من معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار ،عمل من قبل باحث اقتصادي لأكثر من عامين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق