مؤشرات الأسهم

مؤشر Dow Jones يعطي إشارات لافتتاحية سلبية ومزيد من البيانات الأمريكية السلبية

اظهرت بعض البيانات الاقتصادية الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية اليوم بعض الضعف المتوقع على مؤشر Dow Jones عند الافتتاح وهو ما يزيد من الضغط على كاهل اقوى اقتصاد في العالم بسبب فيروس كورونا المستجد، حيث اوضحت البيانات تراجع الانفاق الشخصي لشهر أبريل الماضي بما يخالف توقعت المحللين في الأسواق مع انتظار مؤتمر ترامب غذاً بشان توتراته مع الصين فيما يتعلق بقانون الأمن القومي لهونج كونج وما يتوقعه العالم من عقوبات أمريكية على الصين في هذا الشأن.

أغلق مؤشر داو جونز جلسته أمس على انخفاض وصلت نسبته إلى نحو 0.52% عند مستويات قريبة من 25401.7 نقطة وهو ما يضعنا امام توقع اقوى بافتتاح المؤشر الصناعي على تراجع اعمق خاصة مع إبداء العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم الأمريكية لإشارات سلبية قبل افتتاح جلسة وول ستريت اليوم.

من ناحية اخرى اظهرت البيانات الاقتصادية الصادرة اليوم عن الاقتصاد الأمريكي تراجع ملحوظ في القراءة الأولية لمخزونات الجملة بنسبة تصل إلى نحو 0.4%، في الوقت الذي كانت أغلب توقعات المحللين في الأسواق تجور حول تسجيل المؤشر انخفاض بنحو 0.5%. يُذكر أيضاً أن القراءة السابقة للمؤشر سجلت مستويات 0.8%.

من ناحية أخرى انخفض أيضاً الانفاق الشخصي الأمريكي خلال شهر أبريل الماضي حتى وصل بالتراجع إلى مستويات 13.6%، في حين أن أغلب التوقعات في الأسواق دارت حول تسجيله مستويات 12.6%، بينما كانت القراءة السابقة للمؤشر عند 7.5%.

على نحو متصل سجل مؤشر الانفاق الاستهلاكي الشخصي لأمريكا انخفاض أيضاً بنحو 0.4% بعد أن كانت أغلب التوقعات ترى تراجعه بنحو 0.3%، في حين كانت قراءة المؤشر السابقة عند 0.1%.

على الرغم من هذه البداية الضعيفة المتوقعة للتداول اليوم، فإن أغلب الانظار تدور حول تصريحات الرئيس الأمريكي ترامب خلال مؤتمر اليوم حول موقف الولايات المتحدة الأمريكية من الصين فيما يتعلق بقانون الأمن القومي التي تنوي الصين فرضه على مدينة هونج كونج المستقلة.

يجدر الإشارة إلى أن العلاقات الأمريكية مع بكين على حافة الهاوية منذ اندلاع فيروس كورونا في انحاء العالم وبداية اتجاة الاقتصادات الكبرى إلى التباطؤ لشديد بسبب اغلاقات الفيروس.

مؤشر داو جونز فنياً

بالنظر إلى مؤشر داو جونز على الإطار الزمني اليومي سنلاحظ أنه يتداول وفق اتجاه عرضي بين مستويات مقاومة 29539 ومستويات دعم 18178 ويصل إلى ذروة التشبع الشرائي  خلال الفترة الحالية.

تابعنا
العلامات:

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق