مؤشرات الأسهم

مؤشر ناسداك يسجل ارتفاع بنحو 0.65% مع اشتداد حرب ترامب مع تويتر

يسجل مؤشر ناسداك ارتفاع طفيف خلال تعاملات جلسة وول ستريت اليوم وسط انخفاض جماعي لباقي المؤشرات وعلى رأسهم مؤشر داو جونز، ويرجع هذا في الأساس إلى تشاؤم التوقعات المتعلقة بمؤتمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اليوم عن موقف ادارته من تحركات الصين في هونج كونج وما تنوي أن تفرضه من قوانين من شأنها أن تقمع الحريات في هونج كونج. يأتي هذا في الوقت الذي يُشعل فيه ترامب أيضاً الحرب مع مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسهم موقع تويتر.

افتتح مؤشر ناسدااك جلسته اليوم عند مستويات 9440.6 نقطة في حين أنه يسجل ارتفاع الآن في تمام الساعة 14.00 بتوقيت غرينتش بنسبة تصل إلى نحو 0.46% عند مستويات قريبة من 9455.9 نقطة، بينما لامس المؤشر أعلى مستوياته خلال جلسة اليوم عند 9483.6 نقطة وأدنى مستوى له اليوم بالقرب من 9429.9 نقطة.

ينحصر تركيز الأسواق العالمية اليوم حول الوضع المتوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين بشأن هونج كونج، حيث سيعقد لرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤتمراً صحفياً حول الإجراءات الأمريكية التي ستكون في شكل عقوبات ضد المسؤولين في الصين الذين يتعاملون مع هونج كونج ويساعدوا في تطبيق القانون الجديد. يمكن النظر في اتخاذ تدابير اكثر قوة، مثل تطبيق نفس القواعد التجارية على هونج كونج مثل الصين في المستقبل القريب.

من ناحية أخرى قد اقر المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني قانون مكافحة التحريض على الفتنة والشغب وهو الذي سيسمح للصين بتوسيع العديد من ممارستها الأمنية في هونج كونج. يوم الأربعاء، دفع هذا القانون وزير الخارجية مايك بومبيو إلى التصريح بأن هونج كونج لم تعد مستقلة عن الصين. وهذا من شأنه أن يفتح أمام الاجراءات التي يتخذها ترامب والادارة الأمريكية الكثير من التحركات المعادية للصين.

يعني الأمر أيضاً أن هناكك احتمال قوي بفرض عقوبات قوية على من يقوضون الحريات الاساسية ولحكم الذاتي في هونج كونج إلى أن يذهبوا إلى الحد والغاء وضع هونج كونج المفضل.

يبقى السؤال عالقاً، إلى أي مدى سيصاعد ترامب الأمر خلال المؤتمر الصحفي اليوم، لأن ازالة وضع هونج كونج من المحتمل أن يؤدي إلى تطورات سلبية في السوق، ويضرب معنويات المخاطرة العالمية مما قد يعني نتائج عكسية على الاقتصاد الامريكي لأنه سيزيد من تدهور العلاقات مع الصين.

تابعنا
العلامات:

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق