فوركس

سعر الدولار النيوزيلندي مقابل الأمريكي يحاول التعافي بعد تحسن ثقة الأعمال في مايو

بدا أداء الدولار النيوزيلندي مقابل الأمريكيي اليوم مضطرباص بعض الشيء خاصةً بعد تحسن بيانات ثقة الأعمال للاقتصاد النيوزيلندي خلال شهر مايو الحالي بعد التدهور الكبير الذي حل بالاقتصاد من جراء الانتشار الكبير لفيروس كورونا المستجد في جميع انحاء العالم وليس نيوزيلندا فقط، وهو ما ادى إلى خسائر جسيمة تكبدتها اقتصادات العالم الكبرى ولا زالت تعاني من آثارها حتى الآن على الرغم من التحسنن النسبي في البيانات بعد التوجه نحو فتح الاقتصادات بشكل تدريجي خلال الفترة الحالية.

بدأ زوج الدولار النيوزيلندي امام الأمريكي تعاملاته اليوم عند مستويات قريبة من 0.6186، ليصل مستواه الآن في تمام الساعة 09:05 بتوقيت غرينتش إلى مستويات 0.6180 بنبة تراجع طفيفة جداً تصل إلى نحو 0.11%. يجدر الإشارة أيضاً إلى أن أدنى مستوى وصل غليه الزوج خلال تعاملات جلسة اليوم كان عند 0.6169، بينما كان أعلى مستوى اليوم عند 0.6207.

من ناحية أخرى أظهرت البيانات الصادرة اليوم أن معنويات الأعمال في نيوزيلندا ارتفعت خلال شهر مايو مقارنة بالشهر السابق، لكن التوقعات كانت تتحسن ببطء شديد، وأن أكثر من 40% من الشركات التي شملتها الدراسة تعتزم خفض أعداد الموظفين.

اظهر مؤشر ثقة الأعمال للاقتصاد النيوزيلندي أن صافي 41.8% من المستطلعين توقعوا تدهور الاقتصاد خلال العام المقبل. وذلك بالمقارنة مع 66.6% من التشاؤم في الاستطلاع السابق خلال شهر أبريل.

من ناحية أخرى يتوقع صافي 38.7% من المستطلعين نشاطاً ضعيفاً لأعمالهم في الأشهر الـ12 المقبلة، مقابل 55.1% توقعوا ضعفاً في استطلاع الشهر الماضي.

قال بنك ANZ في التقرير إن نوايا التوظيف تظهر صافي 42% من الشركات تخفيض توظيفها خلال الفترة القادمة بسبب فيروس كورونا وما فعله في النشاط الاقتصادي من تدهور كبير شمل أغلب القطاعات الرئيسية.

على نحو متصل من أداء فيروس كورونا في نيوزيلندا خلال الفترة الحالية، حيث تراجعت نسب العدوى هناكك بشكل ملحوظ إلى أن وصل إجمالي الإصابات بين النيوزيلنديين اليوم إلى نحو 1504 مصاب فقط، في حين ارتفعت الوفيات هناك إلى 22 حالة بموجب حالة واحدة فقط اليوم. وهو ما يُشير بشكل واضح إلى بداية انحصار المرض خلال الفترة الوجيزة الماضية.

تابعنا

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق