مؤشرات الأسهم

الأسهم الآسيوية تنهي جلستها على ارتفاع باستثناء مؤشر هانج سينج

أنهت مؤشرات الأسهم الآسيوية جلستها اليوم على ارتفاع جماعي باستثناء مؤشر أسهم هونج كونج الذي تكبد خسائر كبيرة طيلة الجلسة اليوم، يأتي هذا على الرغم من ان سوق الأسهم الآسيوية قد بدأ تعاملاته على انخفاض جماعي كادت ان تخسر فيه المؤشرات كافة مكاسبها طيلة الأيام الماضية بسببب التوترات المتصاعدة في هونج كونج المستقلة وما بدا على الصين والولايات المتحدة الامريكية من امتعاض يوحي بتعميق أكبر للخلافات بين أكبر اقتصادين في العالم.

سجل مؤشر نيكاي الياباني اليوم عند الإغلاق ارتفاع وصلت نسبته إلى نحو 2.32% في الوقت الذي استقر فيه المؤشر عند مستويات قريبة من 21916.31 نقطة، بينما حقق المؤشر الياباني ارتفاع شهري خلال شهر يناير الذي أوشك على الانتهاء بنسبة تصل إلى نحو 10.85%.

من ناحية أخرى ارتفع أيضاً مؤشر توبيكس لأسهم طوكيو اليوم إلى مستوى 1577.34 نقطة بنسبة ارتفاع تصل إلى نحو 1.80% بالتزامن مع تحقيق المؤشر ارتفاع خلال الشهر الحالي تصل نسبته إلى نحو 8.85%.

على الجانب الآخر سنلاحظ تراجع مؤشر أسهم هونج كونج بشكل ملحوظ، حيث سجل انخفاض عند نهاية الجلسة تصل نسبته إلى نحو 0.79% واقترب عند مستويات 23118.26 نقطة بتراجع شهري أيضاً تصل نسبته حتى الآن إلى نحو 5.93%.

من جانبه شارك مؤشر CSI 300 ليوم في الارتفاعات التي شهدها سوق أسهم آسيا في اختتام الجلسة، حيث سجل المؤشر ارتفاع تصل نسبته إلى نحو 0.29% واستقر في النهاية قرب مستويات 3856.63 نقطة، بينما حقق مكاسب خلال مايو تصل نسبتها إلى نحو 0.19%.

أما عن اداء المؤشر الأسترالي اليوم فقد انضم أيضاً إلى انتعاشه سوق الأسهم اليوم بنسبة ارتفاع تصل نسبتها إلى نحو 1.32% بعد أن تم تداوله عند مستويات قريبة من 5851.10 نقطة بارتفاع خلال مايو يصل إلى نحو 10.13%.

انتقالاً إلى أداء مؤشر MSCI لعموم آسيا فقد سجل ارتفاع طفيف أيضاً اليوم تصل نسبته في ختام الجلسة إلى نحو 0.13% عند مستويات ليست بعيدة عن 149.52 نقطة، في نفس الوقت الذي سجل فيه المؤشر العام مكاسب شهرية تصل نسبتها إلى نحو 3.09%.

على الرغم من ذلك، لا تزال التوقعات مشحونة. أكبر خطر على الأسهم هو العلاقات الصينية الأمريكية، والتي من المرجح لها ان تتفاقم بعد أن قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن هونج كونج لم تعد تستدعي معاملة خاصة بموجب القانون الأمريكي.

تابعنا
العلامات:

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق