مؤشرات الأسهم

الأسهم الأوروبية ترتفع اليوم وسط توقعات بمزيد من التحفيز

ارتفعت اسوا الأسهم الأوروبية خلال تعاملات اليوم بشكل ملحوظ وأكملت ما بدأته خلال جلسة أمس، ولكن اليوم كانت مدعومة بالآمل بمزيد من التحفيز لمساعدة الاقتصادات المنكوبة في منطقة اليورو على التعافي السريع من آثار الإغلاق المستوحى من فيروس كورونا المستجد الذ أخل بتوازن أكبر اقتصادات في المنطقة والعالم أجمع منذ بداية فتكه بهم.

ارتفعت اسوا الأسهم الأوروبية خلال تعاملات اليوم بشكل ملحوظ وأكملت ما بدأته خلال جلسة أمس، ولكن اليوم كانت مدعومة بالآمل بمزيد من التحفيز لمساعدة الاقتصادات المنكوبة في منطقة اليورو على التعافي السريع من آثار الإغلاق المستوحى من فيروس كورونا المستجد الذ أخل بتوازن أكبر اقتصادات في المنطقة والعالم أجمع منذ بداية فتكه بهم.

ارتفع مؤشر يورو ستوكس 50 اليوم في تمام الساعة 10:14 بتوقيت غرينتش ارتفاع تصل نسبته إلى نحو 1.79% واقترب المؤشر من مستويات 3052.88 نقطة، في حين أن مؤشر يورو ستوكس قد حقق مكاسب شهرية خلال مايو تصل نسبتها حتى الآن إلى نحو 5.73%.

على الجانب الآخر اشترك المؤشر البريطاني فوتسي 100 في ارتفاعات جلس اليوم بنسبة تصل إلى نحو 1.46% بينما كان ارتفاع المؤشر الشهري يصل إلى نحو 5.28%. يجدر الإشارة أيضاً إلى أن مؤشر اسهم بريطانيا يتقر التداول عليه الآن عند مستويات قريبة من 6163.89 نقطة.

أما فيما يتعلق بأداء المؤشر الألماني داكس اليوم فقد سجل ارتفاع أيضاً وانضم إلى ارتفاعات أسهم أوروبا بنسبة تصل نسبتها إلى نحو 1.84% عند مستويات ليست بعيدة عن 11697.44 نقطة. يُذكر أيضاً أن المؤشر قد حقق مكاسب شهرية خلال مايو تصل إلى نحو 9.73%.

سجل مؤشر كاك الفرنسي 40 أيضاً ارتفاع خلال تعاملات جلسة اليوم بنسبة تصل إلى نحو 1.84% عند مستويات 4688.46 نقطة بارتفاع شهري تصل نسبته إلى نحو 4.07%.

انضم أيضاً المؤشر الاسباني إلى الارتفاع بنسبة تصل إلى نحو 2.39% واقترب التداول عليه من مستويات 7171.40 نقطة بارتفاع شهري خلال مايو الحالي تصل نسبته غلى نحو 6.53%.

من ناحية أخرى تخطط بروكسل للمطالبة لاقتراض ما يصل إلى 750 مليار يورو في الأسواق لتمويل جهود إعادة البناء بعد أزمة فيروس كورونا، وفقاً لأشخاص مطلعين على الاقتراحات.

من المتوقع أن تحث رئيسية المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين على تحويل الموارد المالية المركزية في الاتحاد الأوروبي مما سيسمح لها بجمع مبالغ غير مسبوقة في أسواق رأس المالي وتوزيع الجزء الأكبر من العائدات كمنح للدول الأعضاء التي تعاني أكثر من ضغوط الفيروس على اقتصادها.

تابعنا
اظهر المزيد

ميادة جمال

تخرجت ميادة من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية قسم الاقتصاد بـ جامعة القاهرة، وحصلت على دبلومة تحليل الأسواق المالية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. عملت في التحليل الأساسي للاقتصاديات العالمية في كثير من المواقع الاقتصادية العربية، ولها عدة مقالات تعليمية عن أساسيات التداول في الأسواق المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق