أخر الأخبار

تراثيات.. غزليات “جميل بثينة” تثير استياء ابن أبي داود

اعترض الكاتب والفقيه العظيم محمد بن ابي داود علي مغازله الشاعر الأموي جميل بن معمر ، المعروف باسم “جميل بوثنيه” ، عندما غازل في بوتهينا ، ابنه حيان بن الذهبية ، وهي أحدي بنات شعبه ، وهي:
القي الله في عيني رائحة. وفي تراب نوابها الكهنة
لقد القي بي بشفرهاته لم يظهر في القمامة 
لست قبل ان تقول انها ستعطيني خروفا هذا مهين
وكان اعتراض ابن أبو داوود ، مؤلف “فينوس” ، هو ان البيت الأول كان قبيحا في الغزل ، إذا كان يعني ما تبين انه كان.
ربما صاحب “الزهرة” ، لشرح انه من العيوب لوصف الشاعر ، ان الله القي في عين الحبيب من قبل suppall ووصف الأسنان مع الأنياب ، ومن ثم العودة إلى محاولة لإيجاد مبرر لغزو جميل ، قائلا انه قد أراد الله ان يرمي الخفافيش في عين الرقيب بوتينا ويعني لأنيابها اي السادات من شعبها.

الوسوم

mahmoud

خريج إعلامي سنة 2010 وأنشط في مجال الصحافة الإلكترونية والورقية للعديد من الجرائد الرسمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق