إسلاميات

“علام” الاختلاط بين الطلاب جائز والإسلام لم يأمرنا بالحجاب والزواج العرفي والسري مرفوض

كتبت…هالة السعيد

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن الزواج المبكر لا يجوز، مشيرًا إلى أن هناك دراسات عديدة من مراكز البحوث الاجتماعية، أثبتت وقوع أضرار عديدة نتيجة هذا الفعل، موضحا أن هناك فرقا بين الأجيال عما كان قديما، عندما كان الجواز المبكر، سائرا بين المجتمعات، وماهو حاليا، وأن ما يجري حاليا قائم على الاستغلال والفساد.

وأضاف أن التدخين كان مباح قبل اكتشاف خطورته والآن هو والسيجارة الإلكترونية حرام لأن العلم أثبت خطورتهما على صحة الإنسان، ويجوز الجمع فى الصلاوات للطلاب والأطباء طالما المحاضرات والعمليات مهمة و دربنا فريق من دار الإفتاء على مواجهة الالحاد ومناقشة الملحدين.

وأكد “الإسلام لم يأمرنا بالحجاب ورفض الزواج المبكر والسرى والعرفي لخطورته على المجتمع “عايز تتزوج اتقدملها من الباب وعبر الأهل”، مؤكدًا أن مادون ذلك لا يجوز، وكذلك أنه لا مانع فى الاختلاط بين الطلاب طالما قائم على الاحترام والتبجيل قائلاً “إن الرجل والمرأة خلقوا للتعاون سويا و تكميلي لبعضهم”

وأفاد بأن القرآن أكد على أن الرسول جاء رحمة للعالمين سواء الإنسان، أو الجماد أو النبات، حتى قال والله أعلم حجرا فى مكه ما مررت عليه وإلا سلم على فهناك تناغم بين الإنسان وكل المخلوقات.

‏وأوضح أن الجميع يدرك أن الرسول جاء برسالة من السماء بالرحمة، متابعا أن الإنسان مخير، وحدث مرة حوار صامت بين الرسول والجمل وعلم الرسول أن صاحبه يشق عليه واستدعى الرسول صاحب الجمل وطلب منه الرحمه بالحمل.

وأضاف: بناتي وأبنائي شبكات التواصل الاجتماعي كيف تتعامل معها، الخبر تعريفه العملي قول يحتمل الصدق والحقيقة، ففي تلك المواقع سيل من المعلومات المغلوطة فلابد أن تتثبت من هذا الخبر.

وكشف عن امتلاك دار الافتاء المصرية، لـ6 صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، بكل لغات العالم، ولدينا على صفحة الإفتاء باللغة العربية 8 مليون مشترك، ويتفاعل معنا على الصفحات نحو 10 مليون في الأسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق