أخبار مصر

شاهد خناقات الساحل الشمالي.. سكر وبلطجة وبنات عريانة

خناقات الساحل الشمالي أصبحت حدث يومي يعيشه رواد القرى السياحية والشواطئ، وتتناقله مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام على مدار فصل الصيف كل عام، الأمر الذي يثير بشكل بديهي علامات استفهام حول أسباب السلوك الهمجي الظاهر بشدة في المقاطع المسجلة لكل خناقات الساحل الشمالي، خاصة وأن أطرافها دائما من المنتمين للطبقة الاجتماعية الأكثر حظا ورقي.

خناقات الساحل الشمالي

آخر خناقات الساحل الشمالي كانت فاجعة بكل ما تحمل الكلمة من معاني، فتاة مخمورة تسير بالمايوه في الطريق يجدها عدد من الشباب فريسة سهلة للإيقاع بها، وفي نفس اللحظة يطمخ آخرون في الفوز بها، تندلع اشتباكات عنيفة انتهت بدهس مواطنين بالسيارات الفارهة.

خناقة شاطئ هاسيندا الساحل الشمالي

شاطئ هاسيندا بالساحل الشمالي شهد أحدث خناقة في الساحل الشمالي على فتاة سكرانة، وسادت فيه حالة من الفوضى العارمة بسبب تسابق الشباب على الفوز بها، إلا أن الأمر انتهى باشتباكات قام على اثرها أحد الشباب بالتحرك بسيارته مسرعا وبرفقته الفتاة حتى دهس مجموعة من المصيفيين الآخرين قبل أن يعترض طريقه عدد آخر من المتسابقين على فتاة الساحل الشمالي.

خناقات الساحل الشمالي مارينا

أحد كافيهات مارينا سجل واقعة أيضا في قائمة خناقات الساحل الشمالي، كان بطلها كافة الشباب المتواجدين في الكافيه بسبب حالات السكر والتسابق على الفتيات اللاتي يعرضن نفسهن حسبما زعم مروجو مقطع الفيديو الخاص بخاقة مارينا.

خناقة كاديلاك الساحل الشمالي

في هذه الواقعة تعدى صاحب سيارة ماركة كاديلاك تحمل لوحة مرورية رقم (م م و:851) بالسب والشتيمة على صاحب سيارة آخرى أثناء خروجه من «البارك»، إذ قام الأول باستعجال الثاني للخروج لكي يركن سيارته مكانه، فقام الثاني بالرد عليه قائلًا: «حضرتك الدنيا زحمة اديني فرصة أخرج من المكان وادخل أنت والدنيا ماطرتش»، وإذا بصاحب السيارة كاديلاك بفتح باب سيارة الأخير ويتعدى عليه بالضرب والسب أمام بكاء أولاده الصغار وزوجته واستغاثاتهم بالمارة.

خناقات الساحل الشمالي

إذ ترجل أحد أطفال المجني عليه من السيارة حتى تبول على نفسه من شدة الرعب الذي عاشه أثناء الاعتداء على والده، أمام أعين المارة وأفراد الأمن الخاص الذين امتنعوا عن التدخل خشية نفوذ صاحب السيارة كاديلاك.

ماذا يحدث في الساحل الشمالي؟

من جانبه علق الإعلامي محمد الباز، مقدم برنامج 90 دقيقة، قائلا إن خناقات الساحل الشمالي ما هي إلا مهزلة تستدعي توقف الشباب عن هذات السلوك المشين، موضحا أن علامات الساحل الشمالي أصبحت فتيات وشباب يرقصون بالشوارع في حالة من المجاهرة بالرفاهية الغير طبيعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق