التخطي إلى المحتوى

نجح الدولي المصري محمد صلاح في قيادة منتخب بلاده للوصول للمرة الأولى منذ 28 عاماً إلى بطولة كأس العالم روسيا 2018 بفضل أهدافه التي ساهمت في تصدر الفراعنة لمجموعتهم التي كانت تضم إلى جانبهم أوغندا والكونجو والمنتخب الغاني.

ولم يسبق للفراعنة سوى المشاركة في نسختين فقط من بطولة كأس العالم لكرة القدم البطولة الاولى كانت في العام 1934 والنسخة الثانية التي شارك فيها الفراعنة كانت نسخة 1990 ولم ينجح المنتخب المصري في تحقيق أي فوز خلال المشاركتين حيث انه خسر في المباراة الوحيدة التي خاضها في العام 1934 امام المجر برباعية مقابل هدفين.

قبل أن يقع المنتخب المصري في مونديال 1990 مع هولندا وإنجلترا والمجر ويتذيل المجموعة بعد أن تعادل في مباراتين وخسر الثالثة.

ومن المنتظر أن يخوض الفراعنة مبارياتهم ضمن المجموعة الأولى التي تضم إلى جوارهم منتخبات الروسي المستضيف بالإضافة إلى المنتخب الاوروجوياني والمنتخب السعودي العربي الشقيق حيث يفتتح الفراعنة مبارياتهم بلقاء اوروجواي ثم لقاء المنتخب الروسي صاحب الارض والجمهور وآخر مباريات المجموعة ستكون امام المنتخب العربي السعودي الشقيق.

المدرسة الارجنتينية الواقعية

الارجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب المصري صاحب ال62 عاماً من المدربين المخضرمين الذي يتميز بخططه الدفاعية الصارمة والتي تعتمد إعتماداً كلياً على التقفيل الجيد أمام المنافسين وغلق جميع المساحات المؤدية إلى مرمى عصام الحضري.

كما أن كوبر يلجأ في بعض الاوقات إلى التكتل أمام منطقة الجزاء لحماية عرين الفراعنة من أستقبال اي اهداف ولعل هذا النهج الذي يمارسه كوبر طبقاً للقائمة التي ضمها لخوض منافسات المونديال والتي تتوفر على 9 مدافعين وهو رقم كبير جداً بالنظر إلى أن القائمة تتكون من 23 لاعب فقط!!!

هيكتور كوبر الذي تولى تدريب الفراعنة قبل 3 اعوام وبالتحديد في العام 2015 بعد أن اخفق المدير الفني السابق للمنتخب المصري شوقي غريب في قيادة صلاح ورفاقه إلى التأهل لبطولة كأس الامم الافريقية التي أقيمت في العام 2015 وتوج بها المنتخب الايفواري بالفوز على نظيره الغاني في المباراة النهائية بركلات الترجيح.

حيث قاد كوبر الكتيبة المصرية إلى العودة مرة أخرى لبطولة كأس الامم الافريقية بعد غياب دام أكثر من 3 نسخ فشل فيها الفراعنة أصحاب الرقم القياسي بلتتويج باللقب في الوصول للمعترك الافريقي بل ونجح كوبر في قيادة مصر إلى المباراة النهائية وإحتلال المركز الثاني بعد الخسارة بهدف مقابل هدفين امام الكاميرون.

هيكتور كوبر من المدربين التي تعتمد على الخطط الدفاعية الخاصة بالتأمين والواقعية حيث أنه يميل إلى عمل الهجمات المرتدة ويلعب مع المنتخب المصري بطريقة 4-2-3-1 معتمداً على مهاجم وحيد وهو مروان محسن بالإضافة إلى ثلاثي خلف المهاجم وهم عبدالله السعيد ومحمد صلاح ومحمود تريزيجيه.

ويعتمد كوبر على طارق حامد ومحمد النني في منطقة وسط الملعب كثنائي إرتكاز ورباعي دفاعي أحمد فتحي وعلي جبر وأحمد حجازي ومحمد عبد الشافي ولكن هذا الفكر لا يعجب المشجعين في مصر بل وأنهم يروا أن المنتخب لن يحقق أي نتائج في كأس العالم المقبل.

ولكن الجمهور المصري مازال يعلق اماله على محمد صلاح لاعب الفريق الاول لكرة القدم بنادي ليفربول الانجليزي الذي توهج وتألق هذا الموسم الذي يعتبر الانجح في مسيرته الكروية حيث وصل رفقه فريقه ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

ونجح في الفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الانجليزي بالإضافة إلى لقب هداف الدوري الانجليزي متفوقاً على هاري كين لاعب توتنهام كما نافس محمد صلاح ليونيل ميسي حتى الجولات الاخيرة من البطولات الخمسة الكبرى على لقب الحذاء الذهبي ولكنه ذهب في النهاية لميسي.

السؤال المهم يكمن في هل ينقذ محمد صلاح كوبر من محاكمة المصريين بعد نهاية دور المجموعات من كأس العالم ؟؟

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *