التخطي إلى المحتوى

شارك، مساء أمس السبت، الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى نيابة عن المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، فعاليات إطلاق مبادرة “اندماج” للشراكة بين الجامعة وقطاع الصناعة فى المجال الهندسى، التى تتبناها كلية الهندسة بجامعة عين شمس، وتحظى برعاية من رئيس مجلس الوزراء.

وحضر فعاليات المبادرة المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، والدكتور عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة، والدكتور محمد أيمن عاشور عميد كلية الهندسة، والدكتور علي جمعة مفتى الجمهورية الأسبق، ونواب رئيس الجامعة، وعمداء الكليات، وبمشاركة نخبة من الأساتذة والباحثين من الجامعات المصرية وممثلى قطاع الصناعة والمؤسسات الصناعية فى مصر، وذلك بمسرح كلية الهندسة جامعة عين شمس.

وقاب عبد الغفار خلال كلمته، إنه حريص على ربط البحث العلمى بالصناعة وخلق بحث علمى له مردود يسهم بشكل حقيقى فى دعم الاقتصاد المصرى وحل مشاكل المجتمع.

وأضاف وزير التعليم العالي، أن الوزارة سعت إلى إيجاد البيئة المناسبة التى تساعد على ربط البحث العلمى بالصناعة من خلال إصدار قانون حوافز البحث العلمي، لافتا إلى أن هذا القانون يسمح بوجود شراكات حقيقية بين البحث العلمى والصناعة، ويعود بالنفع على كل أطرافها.

واستكمل عبد الغفار، أن الجامعة سوف تستفيد من عائد هذه الشراكات فى تطوير الجوانب البحثية والعلمية بها، فضلا عن استفادة رجال الصناعة من تطوير منتجاتهم، لافتا إلى أن المرحلة الصعبة التى تخوضها بلادنا، وأنها لا تحتمل أى تأخير أو تباطؤ فى قيام كل القطاعات بدورها؛ لتحقيق معدلات تنمية تدعم الاقتصاد الوطنى، وتواكب ما يحدث فى العالم من تطور وتقدم وثورات تقنية متلاحقة.

وأضاف وزير التعليم العالي، أن الجامعة تمتلك إمكانيات مادية وبشرية تجعلها مؤهلة للقيام بدور بيت الخبرة وقاطرة التنمية فى شتى القطاعات؛ بما يقود بلادنا نحو مجتمع معرفة حقيقى، يتم فيه استخدام مخرجات العمل الأكاديمى والبحثى والتقنى، وإمكانيات العلماء والباحثين والمبتكرين، لدعم القطاعات الصناعية والخدمية المختلفة، وإمدادها باحتياجاتها من العناصر البشرية القادرة على التعامل مع مستجدات وتطورات التكنولوجيا المتلاحقة حول العالم.

ومن ناحية أخرى، قال الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، إن  يشهد دخول الجامعات المصرية المستوى الرابع من التعليم الجامعى، لافتا إلى بلوغ الجامعات فى هذا المستوى مرحلة الابتكار والتكنولوجيا ودمج البحث العلمى فى الصناعة.

وتهدف مبادرة “Fusion” إلى إيجاد شراكة حقيقية بين المجتمع الأكاديمى ومتطلبات الصناعة الوطنية؛ للإسهام فى تطوير المنتج المحلى وزيادة قدرته التنافسية، وتلبية احتياجات السوق داخليًّا بمنتجات ذات جودة مميزة والنفاذ للأسواق الخارجية، علاوة على خلق مسار للارتقاء بمستوى الطالب والخريج، بما يلبى متطلبات سوق العمل المحلية والدولية، ويدعم احتياجات التنمية الوطنية فى المجال الصناعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *