التخطي إلى المحتوى
ننشر تفاصيل الاجتماع الموسع للأطباء بعد فشل الجمعية العمومية
يبدوا أن الاجواء ستظل ملتهبه بنقابة الاطباء، خاصة بعد عدم اكتمال النصاب القانوني للجمعية العمومية الطارئة والتي عقدت ظهر اليوم الجمعه، لدعم الطبيب محمد حسن، ومناقشة أزمات التعدي علي الأطباء، في البداية فتحت نقابة الاطباء باب التسجيل للحضور بالجمعية العمومية، لكن بعد أن وجدت النقابة ضعف توافد الأطباء علي الجمعية العمومية، قررت مد فترة التسجيل ساعة، لكن لن تنقذ هذه الساعه الجمعية العمومية، وفشلت لعدم اكتمال النصاب والذي يصل إلى ألف طبيب.
أزمات الأطباء
من جانبه، أعلن الدكتور حسين خيرى، نقيب الأطباء، أن الطب والأطباء فى الوقت الحالى يواجهون أزمات متتالية منهم ما تعرض له الدكتور محمود ناصر، بسبب نقص المستلزمات الطبية، والدكتور محمد حسن وأخيرا اطلاق مسمى اخصائى على خريجى العلوم الصحية.
وأشار  أن النقابة تسعى بكافة الطرق السلمية لحل الأزمات التى يتعرض لها الأطباء، لافتا أنه  بالنسبة لأزمة كليات العلوم الصحية واطلاق مسمى اخصائى على خريجيها  فقامت النقابة بمخاطبة الجهاز التنظيم والادارة لتغيير هذا المسمى، وقام الجهاز بمخاطبة وزير الصحة لعرض مسمى جديد بدلا من اخصائى، وبالفعل خاطبنا وزير الصحة وأكد طبقاً لآخر اجتماع  ان المسمى الجديد  مشرف طبى ولكنه لم يتم ارساله حتى الان للتنظيم والادارة، كما اجتمعنا مع الدكتور حسين خالد  وزير التعليم العالى فى وجود خريجى بعض العلوم الصحية وتم الاتفاق على أن الأطباء سيعرضون مقترحاتهم للمسمى وكذلك خريجى العلوم الصحية.
فساد وتربح
ومن جانبه أكد الدكتور ايهاب الطاهر الأمين العام لنقابة الأطباء، أن مجلس النقابة اتخذ العديد من القرارات خلال اجتماعه، وضمن هذه القرارات، “تقديم سبل الدعم النقابى للدكتور محمد حسن، والمطالبة ببراءته مع تحمل النقابة لجميع التكاليف، بالاضافة إلى اتخاذ جميع الاجراءات القانونية ضد من ينتحل صفة الطبيب وخاصة خريجى الكليات الصحية”.
وأعلن عن تقديم بلاغات للجهات الرقابية  بسبب تعديل لوائح كليات العلوم الصحية، لأن بها شبهة فساد وتربح، وهناك بعض القرارات المطروحة ومنها  الاضراب عن العمل بالقطاع الخاص، وتقديم الاستقالات وامتناع الاطباء عن التدريس فى الكليات الطبية.
مواجهة الازمات
وفى سياق متصل قالت الدكتورة منى مينا الامين العام المساعد، إن النقابة لم تقوم بشطب الدكتور محمد حسن وانما الحكم هو عزله من الوظيفة الحكومية، وأشارت أن الأطباء قوتهم فى وحدتهم، فيجب أن تتكاتف لمواجهة الأزمات التى تواجهها المهنة.

عن الكاتب

التعليقات