التخطي إلى المحتوى

لعبت التكنولوجيا الحديثه دوراً كبيراً لكشف مشاكل مجرى البول أثناء وجود الجنين في الرحم، ولا داعي للخوف إذا تم تشخيص طفلك بالاصابة بانسداد مجرى البول، فالعلاج بسيط، ولا توجد مضاعفات للجراحة.

وانسداد مجري البول عبارة عن وجود أنسجة في مجرى البول لدى الذكور، تعيق خروج البول من المجرى، وانسداد الصمام الخلفي من أكثر الأسباب شيوعا لمشاكل انسداد مجرى البول.

وانسداد مجرى البول حالة ليس كل الأمهات تعرف عنها تفاصيل كثيره، ويوضح الدكتور  وائل غانم استشاري جراحات الاطفال والتجميل، فيما يلي تفاصيل هذا المرض لحماية أطفالنا من هذه الحالة.
أولاً أن إنسداد مجرى البول عبارة عن تشوه خلقي يصيب حديثي الولادة، ويعيق سريان البول ويؤدي لرجوعه للخلف، وهذا يتسبب في تورم الحالبين والكليتين، وأعراضه بتتمثل فيما يلي:
1/ عدوى الجهاز البولي والتي تتمثل في “حمى، قئ، تغيير لون البول عند الطفل..وغيرها من الأعراض”.
2/ عدم نزول البول في الأطفال حديثي الولادة أو خروجه بشكل ضعيف، وأحيانا يصاحب البول خروج دم.

أسباب الاصابه بالمرض تتمثل في:

1/ انسداد فتحة المثانة أو القناة البولية.

2/ خلل في صمامات القناة البولية الخلفية.
3/ خلل في الصمام بين الحالب والمثانة.
4/ يحدث كنتيجة لبعض أمراض العمود الفقري مثل الصلب المشقوق.

وهناك عدة أنواع مختلفة من الإحليل السفلى فى الأطفال، وهذا يرجع إلى مكان فتحة مجرى البول، حيث من الممكن أن تكون أسفل نهاية القضيب مباشرة، وهو أشهر الأنواع حدوثاً، كما يمكن أن تكون فتحة مجرى البول فى منتصف القضيب من الأسفل، كذلك من الممكن وجودها أيضاً ما بين القضيب وكيس الصفن أو فى كيس الصفن أو أسفل كيس الصفن وهو من أصعب أنواع الإحليل وأقلها حدوثاً.

العلاج:

إذا تم إكتشاف الحالة قبل الولادة.. غالباً الحالة تتحسن بمفردها قبل الولادة، وفي حالة توقف نمو الرئتين عند الجنين أو تلف الكلى فلابد من التدخل بالمساعدة في علاج وحماية الطفل.

أما إذا اُكتشفت الحالة بعد الولادة.. فيتم اعطاء الطفل العلاج والمضادات اللازمة، وإن لم تزول الحالة لابد من علاجها جراحياً.

 

التعليقات