التخطي إلى المحتوى

عاد ريال مدريد بفوز مهم من ملعب الكامب نو على غريمه التقليدي برشلونة ضمن ذهاب مباراة بطولة السوبر الإسباني والتي تجمع بطل الدوري نادي ريال مدريد وبطل كأس ملك إسبانيا نادي برشلونة بثلاثة أهداف مقابل هدف قبل مباراة العودة والتي تقام على ملعب سانتياجو بيرنابيو غداً الأربعاء .

ويرجع فوز ريال مدريد بسبب الحالة التي ظهر عليها نجمة كرستيانو رونالدو والذي نجح في إحراز الهدف الثاني فور نزوله بديلاً لكريم بنزيما والعمل الدفاعي الجيد لماتيو كوفاسيتش الذي عوض غياب مواطنه الكرواتي لوكا مودريتش وتألق إيسكو ومواصلة هز ماركو إسينسيو للشباك في كل مسابقة يشارك بها للمرة الأولى .

وينشر لكم المقال في هذا التقرير مفاتيح انتصار ريال مدريد في كلاسيكو الكامب نو :-

1- كريستيانو رونالدو والضربة القاضية:-

وكانت جماهير ريال مدريد على مستوى العالم تطمح في مشاركة نجمها الأول كرستيانو رونالدو أساسيا امام برشلونة على ملعب الكامب نو لكن زين الدين زيدان المدير الفني لفريق الكرة الأول بنادي ريال مدريد عاد ليظهر لمسته كمدرب وطريقته في استغلال نجومه بأفضل شكل لينجح في إقناع رونالدو بالجلوس على مقاعد البدلاء كما فعل في السوبر الأوروبي امام مانشستر يونايتد الإنجليزي والتي تمكن من الفوز بها بهدفين مقابل هدف .

اتفقا هذه المرة على منح “الدون” مزيدا من الدقائق في الشوط الثاني، ونزل كريستيانو بنهم لتوجيه ضربة قاضية لكامب نو.

نجح رونالدو في الأمر بتسجيله أحد أفضل أهدافه في مباريات الكلاسيكو، وهو الهدف الـ11 له في 14 مباراة.

2- كوفاسيتش الملهم:

قدم كوفاسيتش مباراة مثالية في الكلاسيكو من الجانب الدفاعي، راهن عليه زيدان للقيام بعمل أساسي، في غياب لوكا مودريتش لعقوبة الإيقاف، وهو إيقاف ميسي.

وبالفعل كان الكرواتي ظلا لا يفارق “البرغوث”، ونجح في تقليل انطلاقات النجم الأرجنتيني، وفي العمل الهجومي ساهم في القيام بالتغطية اللازمة للزميل الذي كان بحاجة لذلك.

راموس وصفه بأنه مفتاح هذا العمل لفريق استقبل فقط هدفا جاء من ركلة جزاء.

3- إيسكو المتوهج:-

يؤكد إيسكو في كل مرة أنه سيكون من الظلم الجلوس مجددا على مقاعد البدلاء مع عودة (بي بي سي) للعب.

زيدان يتفهم ذلك، وإيسكو يبرهن له أن الفريق دائما ما يلعب أفضل بأربعة لاعبين في المنتصف.

إيسكو يرد دائما على الدفع به كأساسي بأسلوب لعب قيادي، بلمسات سحرية للكرة تجعله أفضل خليفة لأندريس إنييستا، لاعب وسط برشلونة المخضرم، في كرة القدم الإسبانية.

أول هدفين للفريق الملكي جاءت بدايتهما من إيسكو، الذي حظي برؤية رائعة للمباراة أسهمت في أن يحظى في نهاية الأمر على تصفيق الجماهير في كامب نو.

4- دكة بدلاء ريال مدريد:-

ظهرت حقيقة أن برشلونة يمر بمرحلة إعادة بناء وأنه لايزال متأثر بخسارة لاعب بحجم نيمار وأن ريال مدريد يستكمل مرحلة نجاح مع جلوس أعمدته على مقاعد البدلاء، وظهر ذلك واضحا في التشكيلة الأساسية للفريقين بكل المشكلات التي يعاني منها إرنستو فالفيردي والوفرة في دكة بدلاء زيدان.

المباراة حسمت عبر التبديلات، دخول كريستيانو في المشهد ومن بعده ماركو أسينسيو ثم لوكاس فاسكيز، كذلك خطة المباراة مالت ناحية المدير الفني المدريدي.

5- نجومية أسينسيو:-

يواصل ماركو أسينسيو إدهاش الجميع بمردوده وتسجيله في كل مباراة يشارك بها للمرة الأولى بمختلف البطولات، ليصبح نجما للفريق مع عمره الـ21.

سجل المهاجم في ظهوره الأول كمدريدي بكأس السوبر الأوروبي أمام إشبيلية، وكرر ذلك في مباراته الأولى بالليجا أمام ريال سوسييداد، وكذلك الأمر في دوري الأبطال أمام ليجيا.

ولم يكن صعبا كذلك التسجيل في كأس الملك أمام كولتورال ليونيسا، ورغم كون هذا الأمر لا يصدق، فقد نجح في تكرار الأمر بكأس السوبر الإسباني وأمام غريم بحجم برشلونة، بعدها سجل بطريقة رائعة من تسديدة قوية بيسراه ليمهد الطريق للريال للتتويج بثاني ألقابه هذا الموسم.

 

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *