التخطي إلى المحتوى

تطوير الذات هو القدرة علي استخدام المهارات والامكانيات الموجودة لدي الانسان حتي يتمكن من الوصول الي اهدافه وتحقيقها، ويعتمد تطوير الذات علي العديد من الاساليب والخصائص، ويبدأ بتحديد الاهداف التي يطمح الشخص الي تحقيقها أولاً، ثم وضع خطة والسعي الي تنفيذها للوصول الي الهدف، والانسان منذ ولادته وحتي وفاته يبقي دائماً في حالة تطور وتعلم مستمر، حتي يصبح افضل مما هو عليه، وتطوير الذات يحتاج الي قرار من الشخص نفسه وسعي واجتهاد وتعب متواصل، وكي تسير في طريق تطوير ذاتك عليك بذل المزيد من الجهود، والبدء في الفعل فالقول وحده او القرار ليس كافياً إن لم يتبعه عمل وعزم وطموح وحماس لتحقيق الهدف دون يأس او استسلام .

وقد أكد “أفلاطون” أنّ إدارة الشّخص وتربيته لنفسه لها وقعها في النّفس أكثر بكثير من تربية الآخرون له، لذا فهو مؤيّد لتطوير الإنسان وإكساب نفسه سلوكيّات جديدة، ويسعدنا أن نقدم لكم اليوم بحث شامل في تطوير الذات واساليبة وكيفية الوصول اليه وبناء الشخصية ونتمني أن يكون الموضوع نافع ومفيد لكم .

أساليب ونصائح فعالة ورائعة جداً لتطوير الذات

  • قراءة كتاب بشكل يومي بعدف تعزيز القدرات العقلية، وإضافة معلومات جديدة.
  • إدراك الحقائق، وتقبل الواقع، والتركيز على النفس عند وجود أي مشكلة.
  • الإقلاع عن العادات السيئة التي تعيق التقدم والتطور.
  • الاعتزاز بالنفس والافتخار بها، والافتخار بالإنجازات المحققة، والسعي من أجل تحقيق إنجازات أخرى.
  • التحلي بالصبر؛ لأن التغيير والتطوير يحتاج إلى الوقت والعمل الجاد.
  • التحلي بالقوة والتحمل في المواقف الصعبة؛ لأن الغضب السريع يعتبر من مؤشرات الشخصية الضعيفة.
  • إذا تحدّثت تحدث ببطء، وكن واضحاً، استخدم الإيماءات، وحركات الأيدي، وإذا استمعت أنصت جيداً.
  • احرص على وقتك ونظّمه، فكلّما كان منظماً ومخصّصاً، كلّما اتّسع.
  • التحلّي بالإرادة والأمل رغم الصعوبات التي يمكن أن تقف في منتصف الطريق، والإيمان بالقوة الداخلية التي يمكن أن تجذب الأفكار الإيجابية عند التفكير بها وتساعد على تخطي التحديات.

5 قواعد اساسية لتطوير الذات والنجاح في الحياة

  • اتخاذ القرارات، والمضي قدماً في طريق تحقيقها : ما يميز رواد الاعمال الناجحين عن غيرهم هي قدرتهم علي تحديد التوقيت المناسب لاتخاذ القرارات وتنفيذها، فأهم عامل من عوامل نجاح القرار هو ما يسمي ” التوقيت السليم ” ، ويحتاج هذا الي تقبل المخاطرة وجميع كافة المعلومات المتعلقة بالموضوع، ومن ثم وضع القرار واتخاذه والبدأ في تنفيذه .
  • وضع الأهداف والحدود الواضحة : لنجاح أى عمل لابد من تحديد الاهداف التي يريدها الانسان من وراء هذا العمل، ويجب ان تتخطي الرؤية العامة للشركة او المسئول عن العمل مجرد تحقيق الربح المادي او النجاح الاقتصادي من وراء العمل، بل يجب أن تكون الرؤية اكبر بكثير من مجرد السعي وراء تحقيق هدف ربحي .
  • الاستعداد لمواجهة المخاطر : ليس هناك نجاح دائم، وعلي الانسان أن يكون مستعداً دائماً وفي كل وقت علي تقبل المخاطر ومواجهتها والانتصار عليها حتي يتمكن من استكمال مسيرته المهنية، فلا يتوقف النجاح علي تحقيق الهدف فقط، بل يكمن النجاح في الاساس في تخطي العقبات والصعوبات والمخاطر التي يمكن ان تواجه الانسان حتي يستمر في النجاح وتحقيق اهدافه وتخطي العقبات أولاً بأول .
  • تحقيق الأهداف أولاً وآخراً : يجب علي الانسان ألا يختلق الاعذار الوهمية لتبرير خطأه او عدم قدرته علي تحقيق الاهداف كاملة، فمهما كانت الظروف التي تحيط بك وبشركتك تذكر أن سعيك الحقيقي هو تحقيق كافة أهداف كاملة غير منقوصة.
  • الاستفادة من واستثمار كل نجاح يتم تحقيقه : رائد الأعمال الناجح هو هذا الي يحتفل لتحقيقه بعض الأهداف التي وضعها، وهو أيضاً من يتخذ من هذه النجاحات أساساً لاستكمال تحقيق باقي الأهداف وإنجاز نجاحات أكبر.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *