التخطي إلى المحتوى

البطالة من أخطر المشكلات والازمات التي تواجه العديد من الدول علي مستوي العالم، فهذه المشكلة تعاني منها تقريباً كل دولة، ولا يزال خبراء الاقتصاد يحاولون دراسة أفضل الطرق الفعالة للتخلص من هذا المرض الاقتصادي المتفشي، ويحاولون إيجاد حل للقضاء علي البطال وخلق فرص عمل جديدة للشباب من خلال إقامة العديد من المشروعات الضخمة التي تفيد المجتمع من جميع النواحي، وقد ارتفعت نسب البطالة بشكل ملحوظ خلال الآونة الأخيرة، في العديد من الدول العربية والعالمية علي حد سواء، وتحتاج هذه المشكلة الي وضع خطط تساعد علي دراسة الاسباب الرئيسية لها، ومن ثم العمل علي صياغة حلول فعالة للتقليل من نسبتها حتي الوصول الي القضاء عليها بشكل نهائي مع مرور الوقت وبذل الجهود .

إنّ معدل النمو الاقتصادي الصحي بين 2-3٪ يكون كافياً لخلق 150.000 وظيفة لازمة لمنع ارتفاع معدلات البطالة، ولكن في بعض الدول تصل نسبة البطالة أو تتخطي نسبة عن 6-7٪، وهذا يعني أن الاقتصاد لن يكون قادراً علي خلق فرص عمل جديدة وحده دون تلقي المساعدة، وهنا يأتي دور الحكومة المنتظر لتقديم حلول فعالة وسريعة للسيطرة علي الوضع .

أسباب البطالة السياسية والاقتصادية والاجتماعية

البطالة من اخطر الازمات التي تهدد استقرار المجتمعات، وهناك العديد من الاسباب لظهورها، بعضها أسباب سياسية وبعضها اقتصادية واجتماعية :

الأسباب السياسية

  • انخفاض أو انعدام قدرة الحكومات الدولية علي دعم قطاع الاعمال .
  • انتشار الحروب والازمات الاهلية في الدول .
  • انعدام تأثير التنمية السياسية في الدول النامية علي الوضع الاقتصادي والاجتماعي .

الأسباب الاقتصادية :

  • زيادة عدد الموظفين مع قلة المعروض والمتاح من الوظائف والاعمال، وهذه الازمة تنتج بسبب الركود الاقتصادي في قطاع الاعمال والمشروعات، وذلك تزامناً مع ارتفاع اعداد الخريجين، وعدم إيجاد فرص العمل المناسبة لهم .
  • الاستقالة من العمل والبدء في البحث عن وظيفة جديدة، وهذا ما يسمي بالبطالة المؤقته، حيث يتخلي الشخص عن عمله الحالي بحثاُ عن عمل افضل يناسبه، وهذا الامر يحتاج في بعض الاحيان الي وقت طويل لإيجاد العمل المناسب، مما يجعل هذا الشخص مصنفاً كعاطل عن العمل في هذه المدة، مما يؤدي في النهاية الي رفع نسب البطالة .
  • استبدال العمال بوسائل تكنولوجية اخري، هذا الامر أدي الي مكاسب ومنافع كثيرة للشركات، حيث نجحت في تقليل النفقات وجعل العمل اكثر دقة وكفاءة وسرعة، ولكنه ادي الي ارتفاع نسبة البطالة .
  • استعانة بعض الشركات والمصانع بعمال او موظفين من الخارج، تحت مسمى العمالة الوافدة، حيث تحتاج الي استقدام خبراء من الخارج، مما يؤدي الي فقدان الكثير من الفرص والوظائف للعمال أو الموظفيين المحليين .

الأسباب الاجتماعية

  • ارتفاع معدلات النمو السكاني مع انتشار الفقر .
  • غياب دور التنمية المحلية في المجتمع .
  • عدم الاهتمام بتطوير التعليم وغياب الوعي الثقافي المناسب بقضية البطالة .
  • زيادة شعور اليأس والاحباط لدي الكثير من الشباب والخريجين لعدم قدرتهم علي الحصول علي الدخل المناسب والوظيفة المناسبة .

حلول فعالة لتقليل نسب البطالة

  • تغيير النظرة السائدة الي المهن والوظائف، والتي تساهم في تقليل نسبة البطالة بشكل فعال وسريع، حيث يمتنع العديد من الشباب عن العمل في المهن اليدوية، مما يجعل هذه المهن متوافرة بشكل كبير ولكن دون موظفين أو عمال، ولذلك يجب تشجيع الشباب علي أداء هذه الانواع من المهن من خلال دورات أو ندوات تعريفية تساهم في التعرف علي هذه المهن بشكل أفضل .
  • العمل علي تمويل المشروعات الصغيرة التي تساهم في توفير فرص عمل جديدة للشباب خاصة من الخريجين الذين يمتلكون مهارات اكاديمية تتوافق مع المتطلبات الوظيفية الخاصة بالمشروعات الحديثة .
  • وضع قيود علي استخدام العمالة الوافدة، وذلك لضمان إتاحة فرص عمل مناسبة للعمال والوظفين المحليين حتي يتمكنوا من إيجاد وظائف مناسبة لهم .
 

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *