التخطي إلى المحتوى

قالت مصادر برلمانية مطلعة إن هنالك اتجاها داخل مجلس النواب لتأجيل مناقشة اتفاقية إعادة ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، التى منحت السعودية حق ملکیة جزیرتی ( تیران وصنافیر) قبل صدور حکم قضائی بات ،. و آوضح النائب مصطفی بکری، فی تصريحات لا المصرى اليوم) أن مناقشة الاتفاقية قد تستغرق شهورا عديدة فقالت : ( التاريخ سيحاسبنا جميعا، وبالتالى فهنالك ضرورة للبحث والتدقيق)، مؤكدا أنه طالب باذاعة الجلسات الخاصة بمناقشة الاتفاقية على الهواء مباشرة، وأنه سيكون معارضا لأحقية مصر فى الجزيرتين لأنه یری آنهما سعودیتان».

وقال النائب ھیثم الحریری ان موقف تکلی « ۲۵-۳۰» ثابت حول رافضیالاتفاقیة، ترسيم الحدود وسيتم الدفاع عن مصرية الجزر برلمانيا وقانونيا وشعبيا، ولفت إلى أن هنالك ضرورة لرفض مناقشة الاتفاقية داخل البرلمان، نظرا لكونها أمام القضاء . من جانبه، قال السيد الشريف، وكي مجلس النواب، إن الاتفاقية ستناقش فى أجواء ديمقراطية، مؤكدا فى بيان، أمس، أن الاتفاقية ستحال للجنة التشريعية لدراستها و مناقشتها، وکتابة تقریر لعرضه على الجلسة العامة عند بدء مناقشة الاتفاقية، وأن المجلس سيستمع لجميع وجهات النظر وسيدقق فى جميع المستندات ويتحقق منها بالتعاون مع جميع مؤسسات الدولة، دون استعجال.

وفى السياق نفسه، قدم المحامى خالد على، بلاغا، أمس، إلى المستشار نبيل صادق، النائب العام، ضد رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء، و رئیس مجلس النواب، و وزیری الخارجیة، والداخلية، طلب فيه اتخاذ الاجراءات القانونية ضدهم، لتعريضهم الأراضى المصرية للخطر، حسب البلاغ.

وفی سیاق مواز، قال مصدر سعودی مطلع إنه لا صحة لما تداولته بعض المواقع حول زيارة مرتقبة للملك سلمان إلى القاهرة، وأضاف المصدر: « الزيارة المقررة هى زيارة لأمير سعودی من المنتظر آن یصلی القاهرة ۸ يناير الجارى » . وتابع المصدر: «هناك تحسن فى العلاقات بين القاهرة والرياض، وهذا مؤشر جيد، خاصة أن الاتصالات بين المسؤولين فى البلدين تفسیر بشکلی ایجابی».

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *