التخطي إلى المحتوى

يسارع مجلس إدارة الزمالك برئاسة مرتضى منصور، للتعاقد مع مهاجم على مستوى مميز خلال فترة الانتقالات الشتوية يناير المقبل، حتى يستطيع مجلس الإدارة علاج الأزمة التى يعانى منها الفريق فى خط الهجوم، بعد أن ظهر ذلك واضحًا خلال الفترة الأخيرة فى مباريات الدورى، وأصبح الاعتماد على مهاجم واحد فى الغالبية العظمى من المباريات وهو باسم مرسى.كل هذه الأمور جعلت المجلس يضع ضمن أهم أولوياته البحث والتعاقد مع مهاجم.

ويرى مجلس الإدارة أن أحمد جعفر لم يقدم المستوى المتوقع منه حتى الآن على الرغم من حصوله على الفرصة فى أكثر من مباراة مع الفريق، وأن المجلس كان يضع عليه آمالاً كبيرة فى استفادة الفريق منه، الأمر الذى جعل مرتضى منصور يصر على عودته مرة أخرى إلى ميت عقبة.جعفر فشل الفترة الماضية فى إقناع الجهاز الفنى بقيادة محمد حلمى ومسؤولى النادى بأنه قادر على قيادة هجوم الفريق فى أى وقت، حيث لم يظهر تأثيره فى الأوقات التى يشارك فيها فى المباريات، الأمر الذى أثار غضب جماهير النادى ضده، مما جعل محمد حلمى يخرج اللاعب من حساباته طوال الفترة الماضية ويستبعده من قائمة المباريات إلا فى الأوقات التى يتعرض فيها باسم للإصابة أو الإيقاف.

ابتعاد جعفر عن المشاركة فى المباريات الأخيرة جعل بعض الأندية يدخل فى مفاوضات جادة مع اللاعب من أجل ضمه إلى صفوفها فى يناير المقبل، ومنها عرض من نادى طنطا إلى جانب تفكير المصرى فى التعاقد مع اللاعب، إلا أن جعفر رفض هذا الأمر، مؤكدًا لمسؤولى هذه الأندية أنه متمسك بالاستمرار مع الزمالك الفترة القادمة وأن لديه إصرارًا على أن يثبت للجميع أنه قادر على قيادة الهجوم الفترة المقبلة كما أصبح الزامبى مايوكا صداعًا فى رأس مجلس إدارة الزمالك فى الفترة الماضية بسبب المستوى السيئ الذى ظهر عليه اللاعب مع كل الأجهزة الفنية التى تولت تدريب الفريق، حيث تم منحه فرصة المشاركة فى المباريات بشكل أساسى إلا أنه فشل فى كل الاختبارات.

المقابل المادى عائق أمام إتمام صفقة انتقال جيبور للقلعة البيضاء

 

ولم تكن هذه هى الأزمة الوحيدة التى يواجهها المجلس الأبيض فى ما يتعلق بمايوكا، حيث إن الأزمة الكبرى هى المقابل المالى المرتفع الذى يحصل عليه والذى يصل إلى ٤٠٠ ألف دولار فى الموسم الحالى ويزيد إلى ٥٠٠ ألف الموسم القادم، حيث يرى مسؤولو النادى أن المبلغ كبير جدًّا دون تحقيق اللاعب أى مردود من وراء هذا المبلغ، إلا أن الظروف التى واجهت النادى فى الفترة السابقة وعدم وجود مهاجمين اضطرت النادى إلى الإبقاء عليه، وحاول المجلس الأبيض خلال الفترة الحالية التخلص من اللاعب بإقناعه بفسخ التعاقد ودياًّ إلا أنه أصر على الحصول على مستحقاته كاملة للموافقة على فسخ التعاقد، وهى الأزمة التى تواجه المجلس وجعلته يرفض فسخ العقد مع اللاعب خوفًا من تقدمه بشكوى لدى »فيفا« بسبب هذا الأمر. هذه الأمور جعلت مجلس الإدارة يكثف من بحثه عن مهاجم مميز سواء محلياًّ أو إفريقياًّ حتى يوجد مع الفريق فى يناير المقبل، حتى يتخلص المجلس من هذه الأزمة فى هذا المركز. وعلمت »الفريق« من مصادرها أن مجلس الإدارة يضع الأولوية للتعاقد مع مهاجم محلى، وهو الأمر الذى جعل المجلس يفتح باب المفاوضات لضم عمرو مرعى أو حسام باولو، مهاجمَى إنبى وسموحة، وإن كانت المفاوضات أكثر جدية لضم باولو، ويسعى المجلس إلى تخفيض المقابل المادى المطلوب فى اللاعب لحسم الصفقة، وأشارت المصادر إلى أن مجلس الإدارة اتفق على أنه فى حالة عدم التوصل لضم مهاجم محلى فإن الخيار الثانى سيكون هو التعاقد مع مهاجم إفريقى فى الفترة المقبلة. وكشفت المصادر أن مجلس الإدارة كلفَّ أمير مرتضى منصور بتولىِّ ملف البحث عن مهاجم إفريقى ليتم ترشيحه إلى مجلس الإدارة من خلال عدد من السير الذاتية حتى تتم المفاضلة بين أفضلها، خصوصًا بعد أن نجح أمير فى فترات سابقة فى حسم العديد من الاتفاقات مع المدربين الأجانب الذين تعاقد معهم النادى أو اللاعبين الأجانب، حيث سافر فى بعض الأحيان لحسم التعاقد مع هؤلاء المدربين بعد أن تم عرض أسمائهم وسيرهم الذاتية على مجلس الإدارة، وتولى أمير إنهاء كل الأمور معهم. تفكير مجلس الإدارة فى تولىِّ أمير هذا الملف الخاص بالمهاجم الإفريقى يأتى بسبب الخبرة التى اكتسبها الفترة الماضية فى هذا الملف حتى لا يتعرض النادى لأى خداع من أى لاعب فى مسألة التعاقد أو من ناحية المقابل المالى الذى يتم دفعه. وأشارت المصادر إلى أن الأزمة التى تواجه مجلس الإدارة هى ارتفاع سعر الدولار فى الوقت الحالى، مما جعلهم يسعون إلى البحث عن مهاجم بسعر جيد حتى تكون هناك سهولة فى توفير المقابل المالى الذى يحصل عليه، خصوصًا أن النادى يعانى حالياًّ من أزمة فى الحجز على أرصدته، الأمر الذى جعله يفشل فى الأيام الماضية فى تحويل مستحقات أجوجو وريكاردو لإنهاء هذه المشكلة التى تهدد بخصم نقاط من الفريق فى بطولة الدورى هذا الموسم. كان النادى قد فتح خطوط اتصال فى الفترة الأخيرة مع بعض الأسماء، منهم وليم جيبور مهاجم الوداد المغربى، وسعى المجلس إلى تخفيض طلبات اللاعب المالية لحسم صفقة انضمامه إلى الأبيض وإن لم يتوصل المجلس إلى اتفاق مع اللاعب سيتم طرح بعض الأسماء الأخرى حتى يتم بدء المفاوضات معه، حتى يتم حسم هذا الملف بشكل نهائى.

 

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *