التخطي إلى المحتوى
وزارة التربية والتعليم التعليم تحقق في إصابة طالبات سباحة الجمهورية بتشنجات

قرر الدکتور الهلالی الشربينی، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، فتح تحقيق عاجل بعد تعرض الطالبات المشاركات فى بطولة الجمهورية للسباحة بالمدارس، أمس الأول، للاصابة بصدمات و تشنجات و شد عضلی، نتيجة برودة مياه حمام سباحة التربية والتعليم بمنطقة الجزيرة، وسيارات الإسعاف . وقال هشام السنجری، رئیس قطاع الخدمات والأنشطة بالوزارة، إن « الشربينى)) قرر وقف تنفيذ البطولة بحمام السباحة الخاص بالوزارة بالجزيرة ونقلها إلى نادى القاهرة الرياضى، وغلق حمام السباحة وتحويل المسؤولين عن الواقعة للتحقيق .

وآضاف (السنجری)  أن الوزير قرر إحالة جميع المسؤولين للشؤون القانونية بعد التأكد من انخفاض درجة حرارة المياه وقت البطولة، ووجود أخطاء فنية وإدارية من قبل العاملين، تشكيل لجنة فنية لفحص الحمام وإعداد تقرير بالواقعة واتخاذ قرار تطوير الحمام والانتهاء من أعماله فى آسرع وقت ممکن در کان اتحاد السباحة آصدر بيانا رسميا هاجم خلاله وزارة التعليم بعد إصابة عدد من المشاركات ببطولة الجمهورية للسباحة.

وقدم عدد من أعضاء مجلس النواب بيانا عاجلا إلى الدكتور على عبد العال ، رئيس المجلس، ضد رئيس مجلس الوزراء ووزير التعليم بشأن « إهمال الوزارة فى حقق بطلات مصر، وتعريض حياتهن للموت، بحسب البيان . وقال البيان : ( تعرض عدد من طالبات الثانوية العامة المشتركات فى بطولة الجمهورية للسباحة لحالات صدمات و تشنجات و شد عضلى، أثناء إجراء البطولة، نتيجة برودة مياه حمام سباحة التربية والتعليم بالجزيرة، الانی أقيمت به المسابقة  .

وأضاف: «الطالبات عند نزولهن المياه فوجتان بشدة برودتها، الأمر النی آصابهن بحالات من الصدمات والتشنجات، حيث إن درجات الحرارة كانت تصل إلى أقل من 11 درجة مئوية). ووفقا للقانون الدولى لبطولات السباحة الصادر عن الاتحاد الدولى (FINA)، فإنه لا يمكن بدء بطولة قبل أن تصل درجات حرارة حمامات السباحة إلى ٢٦ درجة، حيث كان حجم المياه بحمام سباحة التربية والتعليم يصل إلى آلاف متر مکعب، ولا بد من رفع درجات الحرارة من 11 إلى ٢٦ درجة، ما يوجب تسخين المياه قبل البطولة با ۱۰ آيام.

عن الكاتب

رضوي عادل

التعليقات