التخطي إلى المحتوى

فى كرة القدم دائمًا ما تغير نتيجة مباريات مصير مدربين ولاعبين ومجالس إدارات أندية ومسؤولين، خصوصا فى الفرق الكبيرة التى لا ترضى جماهيرها إلا بالفوز دائمًا والحصول على البطولات.

فى يوم الخميس المقبل يستضيف استاد بتروسبورت، لقاء القمة المصرية بين الأهلى والزمالك، فى المباراة التى تجمع الفريقين ضمن الجولة السابعة عشرة بمسابقة الدورى الممتاز، وهى المباراة التى تعد ختامًا للدور الأول من المسابقة المحلية، حيث ستتوقف المباريات حتى منتصف شهر فبراير المقبل، بسبب خوض المنتخب الوطنى مباريات نهائيات بطولة كأس الأمم الإفريقية التى تنطلق فى الجابون فى منتصف شهر يناير المقبل.

نتيجة مباراة القمة سيتوقف عليها الكثير من الأمور داخل النادى الأهلى والخاصة بالتجديد لبعض اللاعبين وبعض القرارات الهامة للجهاز الفنى، بقيادة حسام البدرى، فلو نجح الأهلى فى تحقيق الفوز والبقاء على صدارة جدول المسابقة بفارق كبير من النقاط قد يتخطى النقاط العشر عن الزمالك، ستحمل الأيام المقبلة الكثير من الأمور داخل الأهلى التى تسردها »الفريق« فى السطور التالية.

البدرى رئيس جمهورية الكرة فى الأهلى

البدرى عقب تسلمه مهمة الأهلى فى بداية الموسم، والفريق أصبح له شكل مغاير عكس الذى ظهر عليه فى الموسم الماضى، فالانضباط والالتزام والفوز باستمرار أصبحت من سمات الفريق، كما أن الأهلى هو الآن متصدر جدول الدورى وفوزه على الزمالك سيزيد من نفوذ البدرى المعروف بشخصيته القوية داخل القلعة الحمراء، حيث ستكون كل طلباته مجابة، كونه نجح فى تحقيق طفرة كبيرة مع الفريق فى وقت قصير.

التجديد لحسام غالى

المدير الفنى للأهلى استقر خلال الفترة الماضية على تجديد عقد حسام غالى، قائد الفريق، وذلك بعدما لمس التزام اللاعب وجديته فى المران وعدم اعتراضه على الجلوس على دكة البدلاء فى المباريات الماضية، حيث يريد البدرى مفاتحة رئيس المهندس محمود طاهر، رئيس النادى، فى أمر تجديد عقد غالى، لكنه ينتظر حتى يفرغ من مواجهة القمة التى يمنى النفس للفوز بها لتحقيق ما يريد.

رئيس الأهلى كان قد قرر فى وقت سابق عدم التجديد لغالى، بسبب هجوم اللاعب عليه فى بعض الجلسات الخاصة، لكنه قد يتراجع عن موقفه، بسبب رغبة البدرى فى التجديد للاعب، كما أن الفوز فى القمة سيجعل البدرى فى موقف جيد، باعتبار أن فريق الكرة الذى تعرض طاهر لانتقادات شديدة بسببه فى الفترات الماضية، أصبح أفضل حالا وعاد لسكة الانتصارات مرة أخرى، وهو ما يدركه البدرى جيدًا، وسيسعى لاستغلاله لجعل رئيس الأهلى يغير موقفه من التجديد لقائد الأهلى.

رحيل عماد متعب: خروج متعب من الأهلى أصبح مسألة وقت لا أكثر، فرغم نجاح اللاعب فى تسجيل ٣ أهداف »هاتريك« خلال مشاركته فى نصف ساعة فقط من لقاء الألمنيوم بكأس مصر، فإن البدرى اتخذ قرار رحيل اللاعب منذ فترة، خصوصا أنه خرج من حساباته، بسبب اعتماده على مروان محسن وجونيور أجاى وعمرو جمال، وهو الأمر الذى لا يحبذه رئيس الأهلى، بسبب إيمانه بتاريخ اللاعب مع النادى. فوز الأهلى بالقمة سيجعل موقف البدرى قوياًّ، وهو ما سيجعله مصممًا على عدم تجديد عقد متعب ورحيله من النادى بنهاية الموسم، كما أن الفوز سيجعل طاهر يستجيب لطلب البدرى، رغبة منه فى الحفاظ على استقرار الفريق وعدم إثارة المشكلات والأزمات وإرضاء المدير الفنى، حتى يحافظ الأهلى على لقب الدورى للموسم الثانى على التوالى ويعود لمنصة التتويج الإفريقية.

القائمة الإفريقية

قائمة الأهلى الإفريقية للموسم الجديد بدأت تظهر من الآن بعض ملامحها وأنها ستكون محط أزمة كبيرة فى الأيام الماضية، بسبب رغبة البدرى فى إبعاد بعض اللاعبين منها مثل عماد متعب وصبرى رحيل، وهو الأمر الذى يحتاج إلى أن يكون المدير الفنى فى موقف قوى للغاية حتى يفرض رأيه ورغبته على الجميع، فالبدرى يدرك جيدًا أن الفوز على الزمالك والابتعاد بفارق كبير من النقاط عن منافسه التقليدى بجدول الدورى، سيكون بابه لتحقيق هذا الأمر وإخراج القائمة الإفريقية بالشكل الذى يريده.

اللاعب الإفريقى السوبر

الأهلى خلال بحثه عن لاعب إفريقى سوبر لضمه خلال الفترة الماضية وجد جميع الأندية تبالغ بشكل كبير فى أسعار لاعبيها، فأقل لاعب عرض على الأهلى أو أبدى الأحمر رغبة فى ضمه كان ثمنه لا يقل عن مليونى دولار، وهو رقم كبير للغاية، وفقًا لسعر صرف الدولار فى الوقت الحالى فى مصر، مما جعل الأهلى لا يحسم موقفه من اللاعب الإفريقى الجديد حتى الآن. فوز الأهلى على الزمالك سيجعل مجلس الأهلى يوافق للبدرى على اللاعب الإفريقى الذى يختاره حتى ولو كان سعره عاليًا، وذلك حتى يضمن استقرارًا أكبر للفريق وتفوقاً على باقى الفرق الأخرى وحتى يستعيد الفريق لقب بطولة دورى أبطال إفريقيا، التى يفتتح الأحمر مشواره فيها خلال شهر مارس المقبل.

الهيكل الجديد

البدرى منذ توليه المسؤولية الفنية للفريق وهو لم يكن راضيًا عن القائمة الحالية للأحمر، حيث صرح أكثر من مرة أنه لو كان تولى تدريب الأهلى قبل إرسال القائمة إلى اتحاد الكرة كان سيكون لقائمة اللاغبين شكل آخر، لذلك عكف البدرى خلال المرحلة الماضية على وضع تصور لصفقات الأهلى الشتوية والصيفية، حيث وضع المدير الفنى للأحمر فى حسبانه إعداد جيل جديد يكون قادرًا على العطاء والفوز بالبطولات لفترة لا تقل عن خمس سنوات. البدرى ينوى التعاقد عما لا يقل عن خمسة لاعبين سوبر فى الصيف والشتاء، فى الوقت ذاته سيسمح برحيل بعض لاعبى الفريق النجوم، وهو الأمر الذى يدرك البدرى جيدًا أن فوزه بالقمة سيجعله يحققه بسهولة ويسر، حيث لن يكون أمام المجلس الأحمر إلا تنفيذ طلبات المدير الفنى، الذى نجح فى وضع الفريق على الطريق الصحيح، وإنهاء الأزمات التى كانت تسبب صداعًا كبيرًا للمجلس فى الفترات الماضية.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *