التخطي إلى المحتوى
سليمان وعرابى وجهاً لوجه للمرة الاولي بعد نهائى الكأس

بعد آخر مواجهة بينهما فى نهائى كأس مصر الموسم الماضى، يترقب الجمیع ما ستسفر عنه مباراة القمه ۱۱۳ التی ستجمع بین الأهلى والزمالك، الخميس المقبل، ورصدت المقال أصداء المواجهة المقبلة من خلال مدربى اللقاء الأخير مؤمن سليمان، المدير الفنى السابق للزمالك، الذى قاد الأبيض للفوز بثلاثية، وأسامة عرابى، المدرب العام السابق للأحمر، من أجل الوقوف على نقاط الضعف والقوة، ومفاتيح الفوز، وطريقة اللعب التى سيعتمد عليها کل فریق۔ من جانبه، أكد مؤمن سليمان أنه نجح فى فك العقدة الحمراء فى مباريات القمة، بعد قيادة الأبيض الفوز كبير فى نهائى الكأس، وتوقع الفوز للابيض فى القمة 113، مشيرا إلى أن ظروف الزمالك أفضل بكثير عن المواجهة الأخيرة بين القطبين، والتى عانى فيها من نقص الصفوف۔

و أکد سلیمان آن الطریق للفوز هو الاستحواد فدرالامکان علی الكرة والضغط على الخصم لافقاده أهم ميزاته المتمثلة فى قوته الهجومية، خاصة أن فقدان الأهلى للكرة، والضغط المتواصل على الثلاثى مؤمن زكريا ووليد سليمان وعبدالله السعيد، وإجبارهم على الارتداد للدفاع ستقلل من خطورة الاهلى، وتجعل مروان محسن معزولا عن باقى الفريق، وفى المقابل تتيح الفرص للزمالك للتسجيل.

فى المقابل، حذر أسامة عرابى، حسام البدرى، المدير الفنى للاحمر، من خطورة محمود عبد الرازق شيكابالا، نجم الزمالك، خلال مباراة القمة المقبلة، وأكد أن « الفهد الأسمر) هو مصدر خطورة الأبيض، وإذا تمت السيطرة عليه فإن الأهلى سيمتلك منطقة المناورات. وشدد و عرابى، على أن كفة الأهلى هى الأرجح فى المواجهة المقبلة، لأنه الأفضل فنيا والأكثر استقرارا، ولديه دوافع كبيرة للفوز من أجل حسم اللقب، وأوضح ما عرابى، أن سيناريو مواجهة كأس مصر الأخيرة لن يتكرر، مؤكدا أن الأبيض حصد البطولة الأخيرة بدر الحظ  .

عن الكاتب

التعليقات