التخطي إلى المحتوى
تشييع جثمان إيريس آخر ضحايا البطرسية بالزغاريد

شيعت كنيسة العذراء إيزيس فارس، آخر شهداء العمل الإرهابى الذى استهدف الكنيسة البطرسية خلال الشهر الجارى، وأطلقت المشاركات فى قداس الجنازة، الزغاريد أثناء تشييع الجثمان إلى مثواه الأخير. وفى لفتة مصرية خالصة، وقفت سيدة مسلمة أمام جثمان شهيدة الكنيسة البطرسية إيزيس فارس، وهى تذرف دموعا غزيرة، وتطلق دعواتها على كل من يستهدف الوحدة الوطنية فى مصر.

من جانبه، قالی الان با دانیالی، اسقف المعادی وتوابعها، إن أعلى درجات الشهادة هى التضحية بالدماء، والشهيدة إيزيس فارس، كانت قريبة من الله بقلبها وأصبحت الآن قريبة بقلبها وجسدها. وأضاف، خلال قداس الجنازة: « هؤلاء الشهداء تركوا القلق والكراهية وانطلقوا للسماء وكل العالم ينظر للشهداء كنجوم انطلقت للسماء نتعزى أنهم فى مكان أفضل ونتألم من الطريقة التى انتقلوا بها إلى السماء».

وتابع قائلا: «إن شهداء كثرا قدمتهم الكنيسة ولم يخل عصر لم تقدم فيه الكنيسة هؤلاء الشهداء»، مضيفا: «مستعدون للشهادة بصلواتنا حتى الدم، نحن نئن من أتعاب هذه الأرض، ربنا يريح نفوسهم وندعو الله أن تكون دماؤهم للسلام لتكن دماؤهم بداية لعهد المحبة بين كل الناس ويقتلع الله جذور الكراهية». وخيمت حالة من الحزن على الأهالى قبیل تشییع جثمان الشهیدة ایزییس فارسی التی وافتها المنية متأثرة بجراجها جراء الحادث الإرهابى بالكنيسة البطرسية قبل أسبوعين.

وكانت قوات الأمن قد كثفت من وجودها بمحيط الكاتدرائية المرقسية بالعباسية . خلال تشییع، جثمان الشهیدة ایزیس فارسی، من كنيسة العذراء الموجودة بمحيط الكاتدرائية . بعدما وافتها المنية أمس، السبت، متأثرة بجراحها إثر إصابتها بشظايا فى المخ فى حادث الكنيسة البطرسية، ليرتفع عدد شهداء تفجير الكنيسة البطرسية إلى 27 شهيدًا حسب تصريح لوزارة الصحة.

عن الكاتب

التعليقات