التخطي إلى المحتوى
المفتي : الشريعة الإسلامية مطبقة في مصر .. واتهامات الجماعات الإرهابية كاذبة

اکد الدکتور شوقی علام، مفتى الجمهورية، أن الشريعة الإسلامية مطبقة فى مصر، واصفا ما تقوله الجماعات الإسلامية المتشددة بأن مصر لا تحكم بشرع الله بأنه «اتهام كاذب ، لا أساس له من الصحة ))، ولافتا إلى أنهم « لا يفهمون مفهوم الشرع بمعناه الحقيقى».

وأوضح مفتى الجمهورية، خلال لقائه أمس، بالأئمة المتميزين بمسجد النور بالعباسية، أن الشريعة هى مجموعة من الأحكام التى سنها الله تعالى على لسان رسوله الکريم ليبلغها للناس جميعا، وأنها تستند على ثلاث أحكام، هى الإيمان أو التوحيد، والأخلاق والعمل : وتساءل موجها حديثه لشباب الأئمة والدعاة : « هل لديكم شك فى أن الإيمان غير موجود فى مصسر؟ والدليل تجد الشخص يفعل المنكر وقد لا يصلى، لكنه إذا سمع شيئا يسىء إلى رسولنا الکریم یغضب و یدافع عنه بقوة، لانه مؤمن بالنبى بالفطرة ويعتبره خطا أحمر لا يجوز المساس به» . و آکد آن الاخلاقی متوافرة بالمجتمع المصري بشكل واضح للجميع بغض النظر عن بعض التصرفات غير الاخلاقية للبعض، وأن العبادات متوفرة فى مصر وليس عليها قيود فى المساجد ولا يجبر أحد عليها.

وشدد على أن التدين طبيعى لدى غالبية المجتمع، فمصر تحتل المركز الثانى أو الثالث عالميا فى أعداد الحج والعمرة، كما أن أموال الزكاة التى يخرجها الاشخاص عام ۱۹۹۷ بالغت ۱۷ مليار جنيه، قاتلا : هذه كلها أدلة على أن الشريعة الإسلامية مطبقة في مصر .

عن الكاتب

التعليقات