التخطي إلى المحتوى
الكنائس تصدح بترانيم الميلاد وسط استنفار أمنى

أحيا المسيحيون الكاثوليك، مساء أمس الأول، احتفالات أعياد الميلاد فى جميع أنحاء العالم، وسط استنفار أمنى وإجراءات مشددة، خوفا من وقوع هجمات إرهابية، وشارك آلاف السكان والزوار فى قداس منتصف عشية عيد الميلاد المجيد بكنيسة المهد فى بيت لحم، حيث ولد السيد المسيح، بمشاركة الرئيس الفلسطينى محمود عباسی «آب و مازن» و کبار المسؤولین الدينيين والسياسيين، کما شارلک الالاف فى قداس بالناصرة، حيث يعتقد أن السيد المسيح أمضى طفولته فيها .

ودعا بطريرك القدس لطائفة الروم فى كنيسة المهد، الأسقف بيار باتيستا بيتسابالاى، فى عظته، إلى العطف على اللاجئين وإنهاء العنف الذى يدمى الشرق الأوسط. وفى سوريا، أقام الكاثوليك أول قداس مند ۵ آعوام فی کاتدراتیة مارإلياس المارونية فى المدينة القديمة.

وحث بابا الفاتيكان، فرانسيس الأول، خلال القداس، على إظهار الرحمة للأطفال، ضحايا الحروب والفقر. وصاحبت الاحتفالات فى أوروبا إجراءات أمنية مشددة.

عن الكاتب

التعليقات