التخطي إلى المحتوى
إسرائيل تستدعي ” خيرت ” وسفراء 9 دول احتجاجاً علي ” إدانة المستوطنات “

استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أمس، سفراء كل الدول التى تقيم تل أبيب معها علاقات دبلوماسية، والتى صوتت لصالح قرار مجلس الأمن الدولى، الذى يطالب بالوقف الفورى للبناء الاستيطانى فى الأراضى الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية، ومن بينهم السفير المصرى حازم خيرت . قال المتحدث باسم الوزارة، إيمانيول نحشون، إن ممثلى الدول التی آیدات القرار مقر الوزارة فى القدس تباعا، موضحا آنه جری استدعاء السفراء، باستثناء السفیر الامریکی، لعقد (لقاءات شخصية). ونقلت صحيفة ها آرتس، عن مسؤول إسرائيلى – لم تذكر اسمه – قوله إن كل سفير سيتم توبيخه بشکل شخصی .

کما صرح د بلوماسی كبير فى القدس، ودبلوماسى غربى، للصحيفة، بأن استدعاء السفراء کان غیر عادی، خاصة قیما یتعلق بتوقیته، یوم عید الکریسماسی، وأكدت أنه تم استدعاء سفراء روسيا، والصين، والیابان، و آوکرانیا، و فرنسا، و بریطانیا، وأنجولا، ومصر، وأوروجواى، وإسبانيا . وذكرت صحيفة « يديعوت أحرونوت)، على موقعها الإلكترونى، أن الاستدعاء يأتى رغم آن الوزارة لا تعمل يوم الاحد ، ورغم احتفالات أعياد الميلاد. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، أمر باستدعاء السفراء لا توبيخهم على مواقف دولهم  .

و آصدر وزیر الدفاع الإسرائيلى، أفيجدور ليبرمان، قرارا بقطع الاتصالات مع السلطة الفلسطينية، باستثناء التنسيق الأمنى ، واتهم  نتنياهو، ففى بداية الاجتماع الأسبوعى لحكومته، للرد على قرار مجلس الأمن، إدارة الرئيس الامريكى المنتهية ولايته باراك أوباما بأنها تقف وراء صدلاور القرار، لامتناعها عن استخدام حق النقض (الفيتو)، واصفا موقف إدارة أوباما بأنه «انقلاب واضح ومُعاد ضد إسرائيل». وقال: لاشك لدينا أن إدارة أوباما أطلقت عملية طرح القرار، ونسقت مسيوداته، وطالبت بالقراره، بما يتناقض تماما مع السياسة الأمريكية التقليدية بعدم محاولة فرض شروط للحل النهائى

عن الكاتب

التعليقات