التخطي إلى المحتوى
أوباما بعد البيت الأبيض .. كاجوال وسيلفى وآيس كريم

خروج الرئیس الامریکی باراك أوباما من البيت الأبيض مؤخرا دفعه إلى مزيد من الاهتمام بعائلته والبقاع إلى جوارهم لفترات أطول، والتصرف بعفوية لفتت أنظار المصورين والمواطنين الأمريكيين خلال تواجده بصحبة ابنتيه « ماليا » و«ساشا) فى هاواى، أمس الأول السبت، لقضاء عطلة ليوم واحد، بمناسبة احتفالات الكريسماس .

واستوقف المارة أوباما وابنتيه لتحيته، والتقاط الصور السيلفى معه، رغم محاولات حراسه إبعاد المواطنين، وبدا أوباما سعيدا بالتفاف الناس حوله، بينما التقطت عدسات المصورین صدورا للرئیس السابق کمواطن عادی يرتدى تى شيرت وملابس رياضية، وخففت عنه الحراسات الخاصة قليلا، وبدأ يتصرف بعفوية تجاه ابنته الكبرى (ماليا)، حيث وقف ليطعمها الآيس كريم .

بينما علقت صحفية واشنطن تايمز بأن عشرات من السائحين تدفقوا على المنطقة التى نزل بها أوباما وأسرته، فى محاولة لمشاهدة العائلة التى شغلت البيت الابیض و اهتمام الر آی العام الامریکی طوال ۸ سنوات، رغم غياب زوجته ميشيل أوباما عن الأنظار خلال الزيارة التى قام بها للمدينة، حيث کانت قیزیبارة لإحدى المدارس ولقاء للأطفال، ضمن الأعمال الخيرية فى احتفالات من جانبها، قالت ميشيل أوباما، فى لقاء تلیفزیونی معها مؤخرا، انها لم تحزن لخروج زوجها من البيت الابيض بانتهاء فترة ولايته الثانية وانتخاب الرئيس دونالد ترامب خلفا له، مؤكدة أنها سعيدة بتوفر الوقت لهما معا أكثر، وقضاء أوباما فترات أطول مع عائلته وتوفر أوقات للترفيه لم تكن تتوفر لهما معا بهذا الشکل، حیث لم یکونا یحصبالان علی اجازة سوی لقضاء إجازات طويلة خلال الفترة المقبلة بالتوازى مع الأنشطة الاجتماعية التى يمارسانها .

عن الكاتب

التعليقات