التخطي إلى المحتوى
4.6 مليار جنية خسائر ماسبيرو و 7 مليارات مصروفات داخلية و 23 مليار جنية ديوناً لبنك الاستثمار القومي

کشف تقریر الجهازالمرکزی للمحاسبات للحساب الختامى لاتحاد الإذاعة والتليفزيون ماسبيرو للعام المالی ۲۰۱۵ – ۲۰16 عن خساثر قدرت بنحو آ. غ مليار جنيه للعام، فضلا عن الديون المتراكمة التى بلغت نحو ۲۳ ملیار جنیه مابین قروض و تسهیلات من بنك الاستثمار القومي.

واوضح الحساب الختامى للاتحاد اعتماد ۵ ، ۱۳ خ مليون جنيه لموازنة العام المالی ۲۰۱۵-۲۰۱ الواجهة زیادات الاجور بمبلغ ٢٩ مليون جنيه، بينما بلغت التكاليف والمصروفات للاتحاد هذا العام ٢١٨ و 1 مليار جنيه، فى حين وصلت الأجور إلى 170 و ٢ مليار جنيه والإيرادات بلغات ۱.۷۰۷ ملیار لتحقق نسبة عجز و خسائر للعام المالى الماضى. وكشفت مصادر مسئولة أنه بهذه الخسائر بات التحرك للهيكلة ضرورة، خاصة بعدما تم عرض على صفاء حجازى رئيس الاتحاد التصرف فى الأصول غير المستغلة والبدء فى طرحها لمزايدات ومناقصات أولها أرض الاتحاد بالمنصورة البالغة ۱۵۰ فدانا و بیع جزء منها لسداد الدیون المتراکمة وتحمل بعض الجهات الحكومية بعض المديونيات، إلا ان العمل بالدراسة التى تم اعداها لهيكلة ماسبيرو يعرقله تباطؤ مسئولى الاتحاد. وأشارت المصادر إلى أنه كان من المفترض إطلاق شركة تليفزيون النيل اوائل العام المقبل على غرار شركة راديو النيل، إلا ان الدراسات المقدمة لدمج بعض القطاعات وهيكلة اخرى وعرض المقترحات من خلال مسئولى الاتحاد تأخرت على مدار العام ٢٠١٦.

واكدت المصادر ان الشهور المقبلة سيتم التعجيل بالهيكلة الخاصة بماسبيرو فور إقرار قانون الهيئة الوطنية للإعلام، وأن هناك اثنين من الكوادر الإعلامية التى عملت بماسبيرو منهما احد اعضاء مجلس الأمناء والآخر اعمل بالاتحاد رئيساً لقطاع الأخبار، وترفع الجهات الرقابية بعد الاستقرار عليهما الاسماء لرئيس الجمهورية للتعيين.

عن الكاتب

شادي الشميري

التعليقات