التخطي إلى المحتوى
ثورة تعريب الامتحانات في وزارة التعليم وأولياء الأمور في قلق خوفاً من تطبيقه بعد ثلاثة أشهر علي الدراسة

سادت حالة من القلق والارتباك خلال الساعات الماضية بين طلاب الثانوية العامة بمدارس اللغات وأولياء أمورهم، بعد قرار وزارة التربية والتعليم والتعلیم الفنی، تفعیل المادة 15 معنی القرار الوزاری رقم 285 الذى يلزم الطلاب بأداء الامتحانات باللغة التى درس بها دون العربية، وهى الأزمة التى عرفت بـ«تعريب الامتحانات» وبدأت بوادرها فى الظهور أوائل الشهر الجارى عقب مخاطبة المديريات التعليمية بتفعيل القرار.

وأعلن الطلاب أنهم يواجهون الكثير من الصعوبات التى يستحيل معها تحولهم إلى الدراسة باللغة الانجليزية فى بعض المواد، ومنها الجيولوجيا لطلاب علمى علوم، حيث يدرس الطلاب المادة منذ بدء العام الدراسى باللغة العربية وهى مادة أساسية تضاف للمجموع، وقالت سمر ياسين، وهى واحدة من أولياء الأمور، إنه من الصعب تطبيق القرار بعد انطلاق الفصل الدراسى الأول ومرور أكثر من ثلاثة أشهر على الدراسة وأكثر من 5 أشهر على بدء طلاب الثانوية تحصيل دروسهم، موضحة أن ما لجأت إليه الوزارة من فتح باب التحويل للطلاب إلى المدارس الحكومية ليدرس بالحل الأمثل، متسائلة: كيف يدرس طالب اللغات فی المدرسة العادیة فی الوقت الذی یدرس فیه مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء بالانجليزية؟ مؤكدة أن القرار أصاب الطلاب وأولياء أمورهم بالرعب والقلق على مستقبل الطلاب. وأشارت إلى أن الوزارة أغفلت أمرا مهما قبل إقرارها هذه المادة تمثل فی عدم وجود کتاب للغات المادة الجيولوجيا فى المدارس، حيث تسلم الطلاب الكتب باللغة العربية واختاروا الدراسة بها منذ بداية العام الدراسى، موضحة أن تغيير مسار الطالب خلال السنة يدمر مستقبلة .

عن الكاتب

التعليقات