التخطي إلى المحتوى
الخارجية تبرر سحب المشروع وبيومي : نرفض المزايدة علي موقفنا

تلقي سامح شكري وزير الخارجية اتصالاً هاتفيا، من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أمس، شكر خلاله مصر على دعمها قرار مجلس الأمن بشأن رفض الاستيطان الإسرائيلى .

وقال المستشار آحمد۔ آبوزید، التحدت الرسمی باسم وزارة الخارجية، إن المسؤول الفلسطينى قدم الشكر خلال الاتصال لمصر على دعمها قرار مجلس الأمن الذى صدر أمس الأول، بشأن النشاط الاستيطانى الإسرائيلى فى الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدا الثقة الكاملة التى تحظى بها مصر لدى الشعب الفلسطينى لرعايتها القضية الفلسطينية والدفاع عنها .

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن  شكرى آکد  خلال الاتصال التزام مصر بدعم القضیة الفلسطينية والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطينى فى جميع اتصالاتها الدولية. 

و أشار « ابو زيد » إلى أن مصر سحبت مشروع القرار استمرار وجود احتمالات لاستخدام حق ( الفيتو) الجلس بالتصویت الفوری علیه ، رغم البخاطر، و من ثم قررت سيحبه لإتاحة المزيد من الوقت للتأكد من تلقی سامح شکری، وزیر الخارجیة، اتصالا عدم إعاقته ب(الفيتو)، وهو ما تحقق بالفعل لاحقا، وشجع دولا آخری على إعادة طرح النص ذاته للتصویت، وصوتت مصر لصالحه. وقال السفیر جمالی بیو می، مساعد وزیر الخارجية الأسبق: ( نرفض المزايدة على الموقف الرسمی البصری، خاصة آن القاهرة سحبت قرارها ضمانا لعدم قیام آمریکا بممارسة حق الفيتو ضده).

وأضاف  أن مصر تسعى لاسترضاء الإدارة الأمريكية الجديدة: فهى لا تسعى لتسجيل موقف عنترى فى مجلس الأمن تكون نتيجته عدم تمرير القرار، وسحب مصر قرارها جاء فى مصلحة القرار.

ووصف السفیر حسین هریدی، مساعد وزیر الخارجية الأسبق، اعتماد القرار بالخطوة التاريخية) من جانب مجلس الأمن، فهو من أقوى القرارات التى اتخذها المجلس فى هذا العام، نظرا لانه اعتراف دولى  بإدانة المستوطنات .

عن الكاتب

التعليقات