التخطي إلى المحتوى
البيئة : الحشرة المدمرة للثروة السمكية بـ”قارون” وافدة

أكد الدكتور خالد فهمى، وزير البيئة، أن الحشرة التى أثارت أزمة كبيرة خلال الفترة الأخيرة ببحيرة قارون والتى تتعايش داخل خياشيم الاسماك وادت لنفوقها بالبحيرة، ليدسست ضمن الكائنات البحرية الموجودة ببحيرات مصر، أى أنها جاءت من خارج مصر وتعيش منذ سنوات وقالی فهمی، فی تصریحات، إن هيئة الثروة الدسمكية تقوم حاليا بدراسة الحشرة وأسباب وجودها بالبحيرة وسبل مواجهتها واثارها على الثروة السمكية، موضحا أنها الجهة المسؤولة عن هذا الملف وتنسق بالاستمرار مع وزارة البيئة.

وأوضح الوزير، أن الاحتمال الأكبر لظهور تلك الحشرة بالبحيرة انتقالها من خلال ابحاث اجريت على البحيرة أو الأسماك أو نقلت مع زريعة أسماك، مضيفا أنه من الممكن القضاء عليها من خلال الاكثار من الكائنات البحرية التى تعادى الحشرة وتتغذى عليها، حيث إن هذه الكائنات تستلتهم الحشرة وتنتهى المشكلة تماما.

وأشار إلى أن الوزارة وقعت عقدا مع معهد علوم البحار للرصد البينى للبحار والبحيرات الموجودة بمصر ينص على أن يجرى دراسات ويقدم تقريرا ربع السنوى للوزارة عن الحالة البيئية للبحيرات والبحار، حيث يتم رصد نوعية المياه والثلوث ولا يقوم برصد نوعية الاسماك أو الكائنات التى تعيشثر بالمياه، موضحا ان الوزارة ألكسندت أمر الرصد للمعهد، لأنه يمتلك السفن ومعامل وأجهزة وباحثين متخصصين فى ذلك.

يذكر أن النائب يوسف الشاذلى، عضو مجلس النواب عن محافظة الفيوم، تقدم بطلب إحاطة أمام البرلمان إلى وزير البيئة، بشأن تلوث بحيرة قارون، وأكد من خلاله تشريد 6000 صياد بسبب مياه الصرف التى تضخة من عدة مصارف منذ 20 عاما، وتهدد بالقضاء على 1400 فدان من المزارع الدسمكية على ضفاف البحيرة.

 

 

عن الكاتب

التعليقات