التخطي إلى المحتوى
مرتضى منصور يضغط للتجديد للخماسى لتحقيق أكبر استفادة فنية ومادية

المجلس رفض التجديد للاعبَين من الخمسة وتراجع لتحقيق مكاسب من ورائهما التجديد لخماسى الزمالك باسم مرسى ومعروف يوسف وإبراهيم صلاح وأحمد دويدار ومحمود عبد الرحيم »جنش« هو الحديث الأهم داخل القلعة البيضاء خلال هذه الفترة. الجميع داخل نادى الزمالك يسعى لحسم ملفات هذه الأسماء لضمان بقائهم فى النادى وإن كان الهدف الأساسى هو الاستفادة من هذه الأسماء فنياًّ وأيضًا مادياًّ فى حالة بيع اللاعبين لأى نادٍ أو الدخول فى صفقات تبادلية، وإصرار مرتضى منصور على التجديد للخماسى رغم رغبته فى عدم وجود بعض منهم.

إصرار على التجديد

إصرار كبير من مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك، على التجديد للخماسى الذى تنتهى عقودهم بنهاية الموسم الحالى ويحق لهم التوقيع فى يناير القادم لأى نادٍ، وهم باسم مرسى ومعروف يوسف وإبراهيم صلاح وأحمد دويدار ومحمود عبد الرحيم »جنش«.

وتأتى رغبة مرتضى منصور الأولى فى التجديد للاعبين حتى يستطيع الزمالك الاستفادة منهم فى حالة قرر أن يبيعهم إلى أى مكان، خصوصًا فى وجود أسماء مثل باسم مرسى وجنش ومعروف يوسف من اللاعبين المؤثرين داخل الفريق ووجودهم إضافة كبيرة للفريق وبيعهم سيحقق استفادة مالية كبيرة للزمالك، وهو ما يسعى إليه منصور بالضغط من أجل الحصول على توقيع اللاعبين على العقود الجديدة.

باسم مرسى

أول الأسماء التى يرغب الزمالك فى الحصول على توقيعها وتجديد التعاقد من أجل الاستفادة الفنية، خصوصًا أن الزمالك لا يمتلك فى صفوفه فى خط الهجوم سوى أحمد جعفر ومايوكا كرأسَى حربة صريحَين، والأول لم يثبت نفسه بعد وبعيد عن مستواه المعروف، وأيضًا مايوكا الذى لم يقدم أى جديد مع الزمالك.

لذلك فالاستفادة من باسم مرسى حتى نهاية الموسم ضرورية وفى ظل رغبة اللاعب فى الرحيل وخوض تجربة احتراف سواء داخلية أو خارجية.

التجديد للاعب من جانب الإدارة أصبح ضرورة ملحة ولا غنى عنها من أجل تحقيق أكبر استفادة مالية للنادى فى حالة بيعه من أجل التعاقد مع لاعب جيد، خصوصًا أن اللاعب قد يصر على الرحيل فى يناير إذا نجح الزمالك فى التعاقد مع مهاجم جيد فى يناير فى المركز الوحيد المتبقى للزمالك فى القائمة.

معروف يوسف

لاعب وسط الفريق الذى أثبت أن وجوده فى منتصف ملعب الفريق لا غنى عنه ولاعب مؤثر وأساسى مع الزمالك مع كل مدير فنى يتولىَّ قيادة الفريق الأبيض منذ أن تعاقد معه الزمالك قبل موسمين، وبالتالى فالتجديد للاعب ضرورى، سواء من الناحية الفنية وهى المهمة للزمالك من أجل الإبقاء على وسط ملعب الفريق قوياًّ وفى أفضل حالاته، لذلك فالأهم هو الإبقاء على اللاعب.

السبب الثانى هو العروض الخليجية التى علم بها المجلس الأبيض والتى ترغب فى ضم اللاعب وتنتظر نهاية عقده، ولكن بتجديد عقده مع الزمالك سيكون رحيله عن طريق الإدارة، ويستطيع الزمالك تحقيق الاستفادة المالية من ورائه، وهو الأمر الذى يفسر قيام المجلس الأبيض بالجلوس مع اللاعب كأول فرد من الخماسى بسبب العروض الخليجية.

إبراهيم صلاح

لاعب وسط الفريق والعائد من رحلة إعارة من سموحة بعد إعاراته من الزمالك إلى السعودية من قبل ورغم عدم رضا مرتضى منصور عن التجديد للاعب، فإن هذا الأمر لم يمنعه من القيام بالإعلان عن تجديد عقده.

ومن الأسباب الفنية سيكون اللاعب بديلاً لطارق حامد، خصوصًا بعد تذبذب مستوى الأخير وعدم ظهوره بشكل جيد فى مباريات الفريق الأخيرة، مما جعل مرتضى منصور يفكر فى التجديد للاعب.

أما من الناحية الأخرى، فهو يخاف من التفريط فى اللاعب مجددًا ومن ثَمَّ يتألق، ويجد نفسه محاصرًا بالأسئلة عند التفريط فى اللاعب، لذلك يفضل التجديد له وأن يخرج معارًا عن طريق الزمالك حتى يكون تحت يد الزمالك ولا ينتقل بشكل نهائى إلى أى نادٍ آخر.

أحمد دويدار

ربما يعد أحمد دويدار مدافع الفريق، هو الوحيد الذى قد يتركه منصور، ولكنه طلب من إسماعيل يوسف أيضًا أن يتمسك به ويجدد له، وذلك من أجل استخدامه على الوجه الأمثل من خلال بيعه فى يناير أو إعارته إلى أى نادٍ مثل سموحة الذى يرغب فى ضمه مقابل الحصول على خدمات لاعب آخر، ولكن على المستوى الفنى اللاعب إسلام جمال يعد الأقرب للرحيل عن الفريق فى يناير للاستفادة من ورائه بمقابل مادى جيد، خصوصًا أن الثنائى لا يشارك، وهو ما أكدناه من قبل أن إسلام جمال ودويدار ترتيبهما سيكون الرابع والخامس فى الفريق وأن الأولوية ستكون لكل من علِى جبر ومحمود حمدى ومن خلفهما شوقى السعيد ومحمد مجدى، وهو ما وضح فى العديد من المباريات.

محمود عبد الرحيم »جنش«

جنش حارس مرمى الفريق، أحد الأسماء المطلوب التجديد لها على الفور، خصوصًا أنه البديل الأول للشناوى وأثبت خلال الفترة الماضية أنه لا غنى عنه ووجوده سيكون عاملاً أساسياًّ، خصوصًا أنه يقدم أفضل ما لديه فى كل مباراة يشارك فيها مع الزمالك.

التجديد لجنش من الناحية الفنية عامل أساسى، خصوصًا أنه من العناصر الأساسية، ولكن يبقى العائق المادى، حيث عرض الزمالك ٢ مليون و٢٠٠ ألف جنيه، إلا أن الحارس طلب المساواة بالشناوى وأن يتقاضى مبلغ ٣ ملايين جنيه، وهو ما يرفضه المجلس، ولكن المفاوضات قد تصل إلى ٢ مليون و٥٠٠ ألف جنيه من أجل إنهاء الأمر.

عن الكاتب

التعليقات