التخطي إلى المحتوى
عقد شيكابالا.. على مائدة مرتضى منصور

يعد محمود عبد الرازق »شيكابالا« من أفضل لاعبى الزمالك هذا الموسم ويقدم مباريات رائعة، ومباراة تلو الأخرى يؤكد أنه لاعب مميز ولديه قدرات كبيرة وإمكانيات رائعة تجعله الأفضل هذا الموسم بلا منازع، خصوصًا فى ظل النتائج المميزة التى يحققها الأبيض هذا الموسم وإحراز اللاعب أكثر من هدف سواء كان مشاركًا فى صناعته أو إحرازه. بقاء شيكابالا وتعديل عقده أصبحا مطلبَين جماهيريين لا غنى عنهما خلال هذه الفترة، خصوصًا أن اللاعب خيبَّ كل الظنون وأصبح ورقة رابحة فى جميع مباريات الفريق.. كل هذا إلى جانب قيادته الفريق على أفضل ما يمكن، بل والمساهمة فى حل العديد من الأزمات داخل الفريق خلال الفترة الماضية، وأبرزها أزمة جنش.
مرتضى منصور يريد تعديل عقد شيكابالا، وهى حقيقة تظهر للمرة الأولى خلال هذه الفترة بعدما كان لاعبًا مغضوبًا عليه من جانبه، ولديه رغبة كبيرة فى إزاحته سواء فى يناير أو بنهاية الموسم، إذ بدأ يفكِّر جدياًّ فى إبقائه وعدم رحيله، خصوصًا فى ظل وجود أكثر من سبب يجعل اللاعب مطلبًا أساسياًّ مع التمسُّك به خلال الفترة القادمة، ولعل أول هذه الأسباب هو مستوى شيكابالا. مرتضى لن يجد حجة فى إزاحة اللاعب، وما كان يعتمد عليه بابتعاده عن مستواه أصبح غير موجود، حيث يقدم الآن مستوى أكثر من رائع وأصبح رمانة الميزان فى الفريق ويحافظ على مستواه فى جميع المباريات، بل ويقدم كل مباراة أداءً أفضل بجانب التزامه الأخلاقى والفنى، حيث أصبح العنصر الأهم فى الزمالك حتى الآن ولا يمكن الاستغناء عنه، لذلك يعد هذا الأمر من أهم الأسباب التى يريد مرتضى منصور بسببها الإبقاء على اللاعب.
جماهيرية شيكا تجبر المجلس الحالى وتحديدًا مرتضى منصور على عدم التفريط فيه، خصوصًا أن جماهيريته هى التى جعلت منصور لا يستطيع الغدر به، خصوصًا أن الجماهير وقفت أمام رحيله وصنعت ما يشبه الرأى العام لشيكابالا، وهو ما جعل رئيس الزمالك وقتها يقرر عدم التضحية باللاعب ومنحه فرصة أخيرة هذا الموسم قبل أن يزيحه فى نهاية الموسم. وبالتجديد لشيكابالا سيكون مرتضى قد ضمن الحصول على ثقة الجماهير، خصوصًا أنه يعرف أن الفهد الأسمر مقرب من الجماهير البيضاء ووجوده وعدم الدخول معه فى صدام سيجعله يكسب ثقة هذه الجماهير الكبيرة التى تحب شيكابالا وتعتبره الفتى الذهبى، خصوصًا أنه أحد أبناء النادى الذين لا غنى عنهم، ولم يعد سواه هو ومحمد إبراهيم من أبناء النادى خلال هذه الفترة، وبالتالى فالتجديد له هو نقطة إيجابية أخرى لمرتضى منصور، يسعى لأن يحققها خلال الفترة القادمة، لينهى هذا الملف المهم من وجهة نظره ويحتاج إلى أن يثبت للجميع أنه ليس ضد اللاعب.
التجديد لشيكابالا سيكون دعمًا مادياًّ ومعنوياّ، فمن الناحية المادية اللاعب يحصل على أقل عرض مادى رغم أنه قائد الفريق ولا يتناسب مع قدراته وإمكانياته الفنية والبدنية، وذلك بسبب قيام مرتضى بخصم مستحقات نادى باوك اليونانى وأيضًا سبورتنج لشبونة من عقد اللاعب، وهو ما كان متفقًا عليه مع اللاعب، ولكن بعد المستوى المميز الذى يقدمه اللاعب أصبح مطالبًا بتعديل عقده من باب منحه حقهَّ، خصوصًا أنه يراه مظلومًا وليس له دخل فى أزمة باوك، وأن ممدوح عباس كان السبب فيها، ولذلك يرغب فى تعديل عقده.
أما من الناحية المعنوية فهو يراه قائدًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ونجح فى أن يكون له دور كبير فى إنهاء أزمات كثيرة داخل الفريق، وهو ما نقله له أكثر من لاعب فى الفريق من المقربين منه داخل الزمالك، وأيضًا مساهمته فى أزمة جنش الأخيرة، وأيضًا مساندة الجهاز الفنى فى حل كثير من الأزمات قبل أن تتفاقم، وثقة اللاعبين فيه، وبالتالى فالتجديد له أصبح أمرًا ضرورياًّ.
الأمر الأخير الذى كشفه العديد من المقربين لمرتضى منصور رئيس الزمالك هو أن التجديد لشيكابالا يعد بمثابة ورقة انتخابية مبكرة من رئيس الأبيض، إذ إن هناك عددًا كبيرًا من أعضاء النادى تحدَّثوا معه وطالبوه بأن يظل شيكابالا ولا يرحل عن الفريق، خصوصًا أنه من أبناء النادى ويقدم مستوى مميزاً ولا يجب أن تتم محاسبته على أنه محسوب على ممدوح عباس، بسبب قربه من رئيس الزمالك الأسبق وأن بقاءه مع الأبيض ودعمه معنوياًّ ومنحه حقوقه مادياًّ سيكون نقطة فى صالحه وستجذب له العديد من الأنصار من داخل النادى. مرتضى منصور وضع هذه النقطة فى تفكيره جيدًا، لذلك أصبحت تصريحاته خلال الفترة الماضية بها الكثير من الكلام الوردى عن اللاعب، خصوصًا أن شيكابالا فى ظل استمرار تألقه مع تعديل عقده ودعمه معنوياًّ ومنحه ما يستحقه من عقده مادياًّ سيكون نقطة إيجابية فى الانتخابات القادمة لصالحه، حيث سيتحدث وقتها بأنه نجح فى تحويل اللاعب المشاغب إلى قائد بمعنى الكلمة، وهو ما سيحسب له، لأنه وقتها سيتحدث بأنه لا يقود الزمالك من الناحية الإدارية والرياضية فقط أو يبحث عن البطولات للزمالك، بل يبحث أيضًا عن الأخلاقيات والاستقرار وكل هذا نجح فيه من خلال شيكابالا.

عن الكاتب

التعليقات