التخطي إلى المحتوى
رئيس الأبيض للمدير الفنى: طلباتك أوامر فى تعيين مدرب عام ومساعدين جدد حال الفوز على الأهلى

جاءت النتائج الجيدة للفريق فى الفترة الأخيرة والانتصارات التى حققها فى مباراتى بتروجت ثم الاتحاد السكندرى بعد التعادل مع أسوان لتكون سببًا فى رضا مرتضى منصور عن محمد حلمى فى هذه الفترة، مؤكدًا أنه سيقدم كل الدعم للمدير الفنى فى المرحلة القادمة، ويسعى رئيس الزمالك إلى تلبية أى طلبات لحلمى فى المرحلة القادمة، وعلى رأسها أى أمور تخص الجهاز المعاون للمدير الفنى.

مرتضى منصور أكد لبعض المقربين منه أنه سيربط تغيير الجهاز المعاون إذا طلب محمد حلمى ذلك بعد مباراة الأهلى فى الدورى، مشددًا على أن الفوز على الأهلى سيجعله ينفذ كل طلباته، حتى فيما يتعلق بالجهاز المعاون له، والموافقة على بعض الأسماء التى يطلبها المدير الفنى لتكون معه فى الجهاز المعاون خصوصا المدرب العام والمدرب المساعد.

ويرى رئيس القلعة البيضاء أن الفوز على الأهلى سيكون له تأثير كبير على الفريق فى المسابقة لعدة أمور:

أولاً: لأن القمة بمثابة بطولة خاصة بين الفريقين خصوصا أن جماهير الزمالك تعتبر الفوز على الأهلى أمرًا فى غاية الأهمية وينتظرونه بشدة.

يأتى هذا فى الوقت الذى يرى فيه رئيس الزمالك أن الفوز على الأهلى ينعكس أيضا إيجابيا عليه وعلى مجلس الإدارة، حيث يزيد من حجم الدعم والمساندة الكبيرة له خلال رئاسته للنادى، وبالتالى يثبت أقدامه بقوة بالإضافة إلى كسب ود ورضا جماهير النادى التى تطمح فى الفوز بمزيد من البطولات، خصوصا بطولة الدورى المحببة إلى قلوبهم.

الأمر الثانى الذى يراه رئيس الزمالك فى الفوز على الأهلى هو المنافسة بقوة مع الفريق الأحمر على درع الدورى العام هذا الموسم حتى النهاية، وذلك من خلال النتائج الجيدة التى يحققها الفريق. كل هذه الأشياء تجعل رئيس الزمالك يولى اهتمامًا خاصًّا بلقاء الأهلى والفوز به، وسيحرص على مكافأة محمد حلمى حال تحقيقه الفوز بالقمة من خلال الموافقة على كل طلباته.

كان رئيس الزمالك قد حرص خلال الأيام القليلة الماضية على الإعلان عن أنه سيقدم كل الدعم هذه المرة لمحمد حلمى، والتأكيد أنه كان متمسكًا بحلمى خلال ولايته الأولى، وأن موقفه وعدم حضوره للجلسة معه هى التى كانت سببًا فى الإطاحة به وأن الأمر مختلف هذه المرة وسيمنحه الفرصة كاملة فى المباريات. أزمة تغيير الجهاز المعاون كان محمد حلمى قد طلب بعد توليه مسؤولية تدريب الفريق فى هذه المرة إجراء بعض التغييرات فى الجهاز المعاون، وأنه لا يريد بعض الأشخاص فى الجهاز الفنى الحالى وطلب بعض الأشخاص. أبرز من طلب حلمى تغييرهم هو محمد صلاح، المدرب العام، الذى أكد عدم احتياجه إلى جهوده فى الجهاز، مؤكدًا أنه لا يفضل العمل معه خصوصًا أنه كان مديرًا فنياًّ للفريق ويشعر بالحرج عندما يعمل تحت قيادته، ومن الأفضل رحيله ووجود مدرب عام جديد يختاره حلمى. ثانى الأشخاص الذين طلب حلمى رحيلهم علاء عبد الغنى، حيث أكد المدير الفنى أيضا عدم حاجته إلى خدماته، وطالب بضرورة وجود شخص آخر يعتمد عليه فى هذا المنصب. كان المدير الفنى فد اختار بعض الأسماء للوجود معه فى الجهاز منهم خالد جلال، المدير الفنى لمنتخب السويس، وعبد الحليم على، ولكن رئيس الزمالك وقتها رفض هذا الأمر وتمسك باستمرار الجهاز المعاون، وأمام تمسك رئيس الزمالك وافق محمد حلمى على بقاء الجهاز المعاون. مشكلة تسريب أخبار الفريق

الأزمة الثانية التى جعلت محمد حلمى يفكر مرة أخرى فى الإطاحة بالجهاز المعاون هى أزمة تسريب أخبار الفريق، التى اكتشفها من قبل الجهاز المعاون، وهو الأمر الذى أشعل ثورة المدير الفنى، خصوصا بعد أن تعمد حلمى فى بعض المباريات إعلان التشكيل بشكل خاطئ للجهاز المعاون قبل بعض المباريات ليفاجأ بعدها بتسريب التشكيل من قبل الجهاز المعاون، وهو ما زاد من رغبته فى رحيل بعض أفراد الجهاز المعاون، إلا أن تخوفه من تأثير ذلك على حالة التركيز والاستقرار التى يعيشها الفريق جعله يؤجل الأمر بعض الوقت، ليختار الوقت المناسب وحتى لا يدخل فى أى صدام مع رئيس الزمالك مبكرًا يؤثر على نتائج الفريق، ويكون سببًا فى الإطاحة به من تدريب الفريق، خصوصا أنه يسعى هذه المرة إلى حصد البطولات مع الأبيض.

ويرى محمد حلمى أن الفرصة سانحة له هذه المرة للفوز بدرع الدورى لعدة أمور:

أولها أن كل اللاعبين الجدد الذين يوجدون فى الفريق حاليا هو من طلب التعاقد معهم بالاسم، ويعرف جيدًا قدرات كل لاعب فى الفريق وكيفية توظيفه فى المكان المناسب له، وتحقيق أعلى استفادة منه، وبالتالى هذا الأمر يساعده على اختيار التشكيل الأنسب والأفضل لكل مباراة، إلى حانب وجود اللاعب الأساسى والبديل فى كل مركز.

ثانى هذه الأسباب هى تحسن علاقته هذه المرة مع مرتضى منصور رئيس النادى، والدعم الذى بجده منه فى هذه الفترة، ورغبة رئيس الزمالك فى نجاح حلمى فى مهمته، خصوصا أن الأخير جاء بعد تغيير عدد كبير من المدربين طوال الفترة الماضية، ويريد رئيس الأبيض أن يكون هناك استقرار فى هذا المنصب، وهذا لن يتحقق إلا من خلال السير بشكل جيد مع الفريق، إلى جانب تحقيق البطولات خصوصا بطولة الدورى.

عن الكاتب

التعليقات