التخطي إلى المحتوى
الرئيس الأوغندي : سنتخذ إجراءات صامة لحماية حصة مصر في النيل

وصل وزير الخارجية القطرى، محمد بن عبدالرحمن، العاصمة الإثيوبية (أديس أبابا)، أمس، فى أول زيارة له، منذ تعيينه فى 27 ینایر الماضی. وقال مصدر إثيوبى مطلع إن (عبدالرحمن) سيلتقى الرئيس مولاتو تشومی، ورئيس الوزراء، هيلى ماريام ديسالين، ووزير الخارجية، لبحث أحدث المستجدات على الساحلتين الإقليمية والدولية .

تأتى زيارة الوزير القطرى، بعد 3 أيام من زيارة مستشار العاهل السعودى بالديوان الملكى، أحمد الخطيب، العاصمة الإثيوبية وسد النهضة، لبحث تعزيز التعاون فى عدة مجالات، ودعا رئيس الوزراء الإثيوبى، السعودية إلى دعم سد النهضة والاستثمار فى إثيوبيا  .

وعلى صعيد لقاء الرئيس عبد الفتاح السیسی، نظیره الاوغندى، يورى موسيفينی، بالعاصمة الا وغندية (كمبالا)، آمس الأول، قال المرکز الإعلامى للرئاسة الأوغندية، إن موسيفينى  شدد ، خلال اللقاء، على أن بلاده ستتخذ إجراءات صارمة للحفاظ على النيل، الذى تعتمد عليه مصر بشکل آساسی، لضمان عدم تأثر حصتها من المياه. وأضاف أن «موسيفينى) دعا دول حوض النيل لا تطوير طريق سریع بطول النهر، لتقصیر المسافة الفاصلة بين الدول الحبيسة مثل (أوغندا، جنوب السودان، وإثيوبيا) وميناء الإسكندرية ودول أوروبا ) .

و تابع المرکز آن الرئیس الاوغندى قال خلال اللقاء إنه سبق أن حذر الرئيس الأسبق، محمد مـــرسـی، خـلال زيارته إلى أوغندا، من خطورة مشروع جماعة الإخوان على مصر، وقال له إن أوغندا لا تتعامل على أساس الدين أو القبيلة التى ينتمى لها الفرد ، وإنما من منطلق المواطنة. وقالت مصادر حضرت الاجتماع إن ((موسيفينى) دعا ، خلال اللقاء، إلى العمل للوصول إلى الاستخدام العادل للمياه بدول حوض النيل، وشدد على أهمية تنفيذ مشروع النقل النهرى عبر النيل، لربطأوغندا بميناء الإسكندرية.

عن الكاتب

التعليقات