التخطي إلى المحتوى
وفاة طفلة واحتجاز150فى بنى سويف بسبب فيروس “روتا”و”كوكزاء”

وكيل وزارة الصحة: الفيروس لا يدعو للانزعاج.. وتم علاج 100 حالة من المصابين

استقبل قسم الأطفال فى مستشفی بنی سویف العام ۱۵۰ طفلا مصابين بنزلات معوية علی مدار يومان، تم تحويل طفلین منهم الی مستشفی أبوالريش للأطفال، للاشتباه فى إصابتهما بفيروسى « روتا) و کوکزاء)) ، خاصة بعل وضاۃرنا محمد على ( ٢ سنوات » ، من قرية أبشنا التابعة لمركز بنى سويف، إثر ظهور الأعراض ذاتها عليها، فيما نفى الدكتور عبد الناصر حميدة، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، أن يكونسبب وفاتها النزلات المعوية، وإنما هبوط حاد فى الدورة الدموية . وقال ( حميدة)) ان فیروسی (روت اوکوکزاء )) وأنواعا أخرى من البكتيريا ھی السبب پوراء النزلات المعوية، موضحا أن الأعراض تبدأ بقىء وإسهال ومغص عند الأطفال من سن شهر إلى ١٢ سنة، مشيرا إلى استجابة أكثر من ۱۰۰ حالة للعلاج و خرجت من المستشفى . وأضاف أن هذا الامر لا يدعو إلى الانزعاج مادام العلاج موجودا، وهو عبارةعن محاليل وخافض للحرارة ومضادات حيوية، لافتا إلى آن المستشفی یودی واجبه تجاه هذه الحالات التى تشخص على أنها نزلات معوية أو شعبية وتشنجات حرارية. وقال محروس حسن، جد الطفلین منار حسین ،(۵ سنوات)، و محمد مخلوف ( ۸ سنوات)، ان حفیدیه اشتری (کشاری) من آحاد الباعة الجائلين، وبعدها أصيبا بقىء وإسهال، فتم تحويلهما إلى المستشافی العام و تم ترکیب محاليل لهما لمدة ٦ ساعات،وبعدها تم تحويلهما إلى مستشفى أبوالريش، وبعد يومين أبلغه المستشفى أنها نزلة معوية. وأضاف أن لجنة من مديرية الصحة وشركة مياه الشرب حصلت على عينات من المياه فى القرية للوقوف على صلاحيتها . وقالت سامية ربيع، والدة الطفل محمد مخلوف ، إن ابنها تلميذ بالصف الأول الابتدائى، ومنار ابنة عمه فى الحضانة، وإن الإسهال والقيء حدثا لهما فى نفس التوقيت، معربة عن مخاوفها

من آن تکونا لمياه هی السب.

عن الكاتب

التعليقات