التخطي إلى المحتوى
مستثمرو السياحة : لقاء محافظ المركزي يحدد خارطة طريق لإنقاذ القطاع

قال هشام علي إن اللقاء المرتقب خلال الايام المقبلة بين طارق عامر، محافضل البنك المرکزی، ومستثمرين قی قطاع السياحة، سيحدد خارطة طريق للخروج من الازمة، خاصة مع حاجة الفنادق للمساندة، مشيرا إلى أن حالة من الترقب سيطرت لدى المستثمرين بعد أن ساعات أحوال قنادقهم لادنى مستوی، السبب انحسار الحركة السياحية الوافدة للمدينة من ناحية، وبسبب المشکلات التی خلفتها السيول والامطار التى وقعت فى المنطقة وأحدثت خسائر فادحة بجانب كبير من البنية الأساسية لجميع الفنادق والمنشات السياحية بشرم الشيخ من ناحية أخري . وأضاف في تصريحات صحفية أمس ان قرار تحرير سعر صرف العملات الاجنبية وتعويم الجنية من أجرا القرارات في تاريخ البنوك المصرية خلال القرن الـ 21 .

وأشار علي إلي ان جميع المستثمرين وخصوصاً مستثمري القطاع السياحي، انتظروا هذا القرار كثيرا لأنه كان من الصعب اتخاذه فى هذا الأزمات، مشيدا بشجاعة وجرأة هذا القرار، الذى العملات الأجنبية.

وأوضح أن قطاع السياحة يعد أكبر القطاعات استفادة من هذا القرار ورحب به المستثمرون الاجانب، واعتبروه حافزا إضافيا قويا يصب فى صالح السياحة المصرية، بجانب إعادة الثقة للمستثمرين، سواء فى مجال السياحة والطيران وکل المجالات الاقتصادیة الاخری .

وتابع رئيس جمعية المستثمرين أن قرار تحریر سعر الصرف له مردود ایجابی الإيرادات السياحية، حيث إن الغرفة التی کانت تباع بمبلغ ۱۰۰ دولارکان مردودها فى بداية العام الحالى ۷۰۰ جنية  .. أما الآن فأصبح مردودها أكثر من 1800 جنية بعد ارتفع سعر الدولار إلي اكثر من 18 جنيهاً .

عن الكاتب

خالد الرفاعي

التعليقات