التخطي إلى المحتوى
أمريكا والامم المتحدة تعترفان بالفشل في سوريا وترامب يصرح : يدخلنا المجنون انتهى

ينتظر الآلاف استئناف إجلائهم من (حلب) بعد تعليق اتفاق الإجلاء. وقبل مغادرة الأمين العام للأمم المتحدة والرئیس الامریکی منصبی هما، اعترف الاثنان بالفشل في سوريا، حيث قال بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة إن المنظمة خيبت أمل الشعب السورى، بينما قال «أوباما» إن نهجه لم يكن ناجحا، داعيا مع القوى الغربية إلى نشر ( مراقبين محايدين) في حلب، فيما دعا الرئیس الترکی رجب طیب آردوغان جمیع الاطراف ق سوريا إلى احترام وقف إطلاق النار في حلب. وقالت وزارة «الدفاع الروسية)، إن عملية إجلاء المسلحين من (حلب)، سمحت فعليا بفصل المعارضة المعتدلة عن المتطرفين، وأعلن مدير العمليات لهيئة الأركان الروسية سيرجى روتسكوى، أن عمليات انسحاب المسلحين من حلب اكتملت، معتبراً أن الخطوة ستمهد للتوصل إلى حل سياسى للأزمة السورية.

وأكد السفير الروسی لدی فرنسا آلکسندر آورلوف، آنها لا یری آی مشكلة في إيفاد مراقبين في حلب. وأعلن دونالد ترامب الرئيس الأمريكى المنتخب، أمس، أن نهج السياسة الخارجية سيتغير بعد قدوم إدارته إلى السلطة، مضيفا في كلمته التى القاها بولاية فلوريدا: «لفترة طويلة انتقلنا من تدخل غير مسئول إلى آخر في بلدان لم تسمع الأغلبية منکم عنها من قبل وهذا امر مجنون، وهذا سینتهی!»، واكد إقامة مناطق امنة لملايين النازحين السوريين، بتمويل خليجى. وميدانياً، قالت وزارة الدفاع الأمريكية، إن قوات التحالف الدولى لمحاربة ( داعش)، دمرت 18 دبابة وتجهيزات عسكرية قرب « تدمر».

وأشار مصدر عسکری میدانی لوکالة «سبوتینیلک» للانباء، الی استثناف عملية إجلاء المسلحين من الجزء الشرقى من حلب، مضيفا أنه سيجرى بموجب الاتفاق المستأنف مع المسلحين اخراج ۱۵۰۰ مدنی من منطقتی کفریا والفوعا، مقابل خروج المسلحين وعائلاتهم نحو إدلب. 

عن الكاتب

التعليقات