التخطي إلى المحتوى
مانويل فالس ” الراقص علي حافة اليسار الفرنسي ” وفيون لا يزال الأقرب إلي الإليزيه

تعلن الهيئة المنظمة للانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسى رسميا السبت أسماء المرشحين للانتخابات التمهيدية لليسار يومى 22 و29 يناير المقبل، بعد أن أغلق باب تلقى الطلبات، ويشارك تسعة مرشحين فى الانتخابات التمهيدية، ثمانية رجال والسيدة. ويعد مانويل فالس، رئيس الوزراء الفرنسى السابق، أبرز الأسماء المرشحة للانتخابات التمهيدية لليسار، ورغم أنه يحظى بدعم : من شخصيات ذات ثقل مثل وزیر الدفاع جون ایفا لودر بیان ووزير المالية ميشيل السابان، إلا أن فرصته إلى الاليزيه لا تزال محدودة لاسيما مع تراجع فرص اليسار .

ونجح فرانكسوا فيون، رئيس الوزراء السابق، فى الفوز بترشيح اليمين الفرنسى فى الانتخابات التمهيدية، ويبدو أنه الأقرب إلى الوصول إلى الرئاسة حتى بعد إعلان مرشح اليسار، وتقول استطلاعات الرأى الفرنسية، إنه يستطيع التغلب على مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان التى تسعى لكسب المزيد من الأصوات عبر تبنى لغة مشابهة للرئيس الأمريكى المنتخب، دونالد ترامب، إذ تعتبر أنه فوزه يمنحها قبلة الحياة للفوز فى الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

ومن المقرر أن تجرى ثلاث مناظرات تليفزيونية لمرشحى اليسار بين 12 و19 يناير المقبل، على أن يلتقى المرشحان اللذان سيتأهلان للجولة الثانية فى مناظرة أخيرة يوم 25 يناير. واستقال فالس من منصبه من على رأس الحكومة بعد ايام قليلة من إعلان الرئيس فرانكسوا هولاند فی مطالع دیسمبر عدم نیته الترشح لفترة ثانية، وينافس فالس فى هذه الانتخابات أربع وزراء  سابقين هم أرنو مانتبور «54 عاما» وزير الاقتصاد الأسبق أحد الأعضاء البارزين بالحزب الاشتراکی الذی یعد من آشد المنتقدين لحصاد حكومة فالس ووزيران سابقان للتعليم هما بنوا هامون « 49 عاما» وفنلسون بييون «56 عاما».

كما يشارك فى الانتخابات التمهيدية جیرار فیلونش «70 عاما»، وهو مفتش سابق بوزارة العمل، وكذلك فابيان فيردييه « 35 عاما» و هو عضو بالمجلس الوطنی للحزب الاشتراکی، بالاضافة إلى السيلفيا بينيل «39 عاما» زعيمة حزب اليسار الراديکالی التی حصلت من قبلی علی حقيبتين وزاريتين هما الحرف والاسكان، وترجح استطلاعات للرأى أن فالس الأوفر حظا فى الفوز بالانتخابات التمهيدية.

عن الكاتب

التعليقات