التخطي إلى المحتوى
ليلة دموية بقرية الزيدية بأوسيم بسبب خصومة ثأرية بين عائلين تسفر عن قتلى

تحولت قرية الزيدية بأوسيم الى ثكنة عسكرية، بعد مقتل 4 آشخاص وإصابة آخر، بسبب خصومة ثأرية بين عائلتين باوسيم، حيث عينت مديرية امن الجيزة خدمات أمنية مكثفة بأنحاء القرية لعدم تجدد الاشتباكات مرة أخرى، وجار تكثيف التحريات وإعداد الأكمنة للقبض على المتورطين فى الحادث. تلقى اللواء هشام العراقى، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الجيزة، بلاغا يفيد بنشوب اشتباكات بين عائلتين بقرية الزيدية، التابعة لمركز شرطة أوسيم، ومقتل عدد من الأشخاص بسبب خصومة ثأرية، فكلف رجال المباحث بسرعة الانتقال إلى محل الواقعة وفرض السيطرة الأمنية. وعلى الفور انتقل اللواء خالد  شلبى، مدير الادرة العامة لمباحث الجيزة، ونائبه اللواء محمود خليل إلى القرية، التى شهدت الأحدث، بالإضافة إلى قوات من الأمن المركزى، وتم فض الاشتباكات.

وكشفت التحريات، التى أجراها العميد محمد عبدالتواب، رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة، والعقيد أيمن حمزاوى، مفتش المباحث الجنائية، أن خصومة ثأرية تجمع بين عائلتى «رابح» و«الزيدى» تجددت مما أسفر عن مقتل 4 أشخاص وهم « محمد.ز»  ، و«السيد. ب» و«مصطفى. م» و«أحمد. ص» وإصابة «فتحی، س».

ویکثف الرائد أمثل حراحش ، رئیس مباحث مركز شرطة أوسيم، إجراء التحريات للقبض على مرتكبى الحادث فى محاولة لتهدئة الأوضاع، كما تم شن حملة تفتيشية بعدد من منازل القرية لضبط الأسلحة النارية لمنع استخدامها فى تجدد الاشتباكات.

عن الكاتب

mahmoud

التعليقات