التخطي إلى المحتوى
تدشين برنامج ” أديان السماء .. لا للدماء ” في مدرسة بحضور الهلالي وآيات من القرآن والإنجيل في طابور الصباح

دشن طلاب الإذاعة المدرسية بمدرسة زين العابدين الثانوية المشتركة بالسيدة زينب  برنامجا إذاعيا، آمس، باسم «آدیان السماء للعنف لا للدماء ، وبدأ الطلاب الإذاعة بقراءة آیات من القرآن الکريم و آیات من الإنجيل، إضافة إلى الحديث الشریف : ” استوصلوا بالقبط خيراً ” في حضور الد کتور الهلالی الشر بینی، وزیر التربية والتعليم والتعليم الفنى، والدکتور عباس شومان، وکیل الازهر، و الأمين العام المساعد لبيت العائلة المصرية، وعدد من قيادات الوزارة . وردد الطلاب( مسلم مسيحي إيد واحدة وطن واحد .. قرآن وإنجيل لإلة واحد  ) ، ( مصر دی بلدنا ومش بنخاف الموت)، و(يا حكومة يا برلمان الرئيس قالها عايزين قانون ).

وقال الدكتور الهلالى الشربينى  إن کل الاديان ترفض العنف، وتؤكد الحب والتعاون بين أبناء به . وأضاف الهلالى آنه لاول مرة تطرح الحکومة ليتم القضاء على الكثافات الطلابية خلال سنوات قليلة.

وتطرق إلى الحديث يعين المدارس الفنية، قائلا : ( المدارس الفنية لو بطلع فني على مستوی عالى هيخطفه سوق العمل)، موضحا آن الكثير من المهارات التی تقدم فی المدارس لا علاقة لها بسوق العمل . 

ولفت إلي ضرورة تأهيل الطلاب قائلاً ” عندنا وظائف مش لاقية موظفين وناس ماشية في الشارع مش لاقية وظائف “، ووجه حديثة إلي المعلمين مضيفاً ” لابد من بث روح العمل الجماعي بين الطلاب، لو جبنا شوية تليفونات وفتحوا مكتب هيشتغلوا” .
وقالت فاطمة خضر، وكيل وزارة التربية التعليم بالقاهرة، إن مصر نسيج واحد ، وأضافت : ( عمرنا ما اتفرقنا ، وبنـذاكر مع بعض مسلم ومسيحى، وعلاقة الشعب المصرى بجيشه، وعلاقة المسلمين بالمسيحيين متينة)، وطالبت جميع أفراد المجتمع بأن يتحدوا فى مواجهة الإرهاب.

من جانبه، وجه الأنبا إرميا، الأمين العام المساعد لبيت العائلة المصرية، الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، مؤكدا أنه لا يألو جهداً في الحفاظ علي مصر، كما وجه شكره للأزهر على مبادرة لا للعنف لا للدماء، وأضاف أنه يفتخر لكونه تربى على أرض مصر، وبعلاقاته مع شيوخ وأئمة مسلمين، قائلا: « الدم الذی یسفك لم تشهده مصر من قبل، ومصر هى بيتنا، فلو بنينا بيتنا على أساس الهدوء والسلام والمحبة الأطفال هيكونوا كده، ولو تم بناء البيت على أساس الدم هتكون كل مصسر کده، اللى هتزرعه النهارده هتحصده بكرة»، موضحا أن كل الأديان تدعو إلى السلام لا إلى العنف والإرهاب.

وقال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، إن الأزهر أطلق مبادرة باسم : ( أديان السماء .. لا للعنف لا للدماء)، لمدة أسبوع، فى المدارس الثانوية والازهر، ليستمع الطلاب من خلال المعلمين إلى خطورة الإرهاب. وأضاف أن ما تمر به مصر ويردد فيه المجرمون اسم الإسلام أو أى ديانة أخرى حرام، وأن الأديان هذه الأفعال لا يمكن أن تنال من وحدة الشعب المصرى . وأوضح شومان أن المتطرفين يسعون إلى جر المواطنين إلى العنف، ليكونوا وقودا للتدمير، ووجه حديثه للطلاب، قاتلا : ( جتنا لنقول لكم لا تلتفتوا إلى هؤلاء المجرمين، ولو كانوا يؤمنون بالإسلام لما قتلوا أبناءنا ) .

عن الكاتب

التعليقات